علماؤنا الأشاوس

كتب إبراهيم السكران في مقالته المعنونة بـ(دور السلفية في ترسيخ المشروع الأمريكي) جملة رائعة يقول فيها: (لا يخفى على منصف صادق أن السلفيين في كل مكان يضخمون القضايا الرمزية ويقزمون القضايا الكبرى). ويتحسر على أن (المناخ السلفي اليوم هو المناخ المفضل للأخطبوط الأمريكي). إذ يؤكد أن الطريقة المفضلة لأمريكا لحماية حلفائها الفاسدين إنما تكون عبر (جر القوى الفكرية والسياسية واستدراجها الى التطاحن حول القضايا الرمزية والشكلية والصغيرة بحيث تمتص الطاقة الاجتماعية دون المساس بمصالح اللاعبين الكبار. إنها سياسة اشغال القطط الصغيرة بالفتات حتى لاتفكر في الصعود للمائدة). ويلوم السلفية بشكل مباشر التي تقوم أولويتها على (بيان زلات الكتاب، وتجنب القوى السياسية…فهي حركة خطيرة تجر الشباب الى الاشتغال بما لايؤثر على مصالح الاستعمار الأمريكي من حيث لاتعلم. حيث تحاول تخفيف الاهتمام بالقوى السياسية صاحبة الأمر والنهي والسيادة، وتحويل المعركة الى الصحافيين والمثقفين المعزولين أصلاً عن القرار السياسي والشعبية العامة. بل بلغ الحال ببعض السلفيين الى التبجح في المجالس بعلاقاتهم الخاصة مع الأمراء والولاة، وأصبحت نغمة مألوفة ان ترى الواحد منهم يقول (قال لي الأمير فلان كذا .. وقال الأمير فلان كذا ..) يقولها بكل استرخاء وكأن شيئاً لم يكن!
في بالي الآن عدد من الأسماء السلفية الرنانة التي صدَّعت أسماعنا بذلك في المجالس والندوات المغلقة -وبعضهم يكتب في الساحة السياسية بأسماء شبه معروفة- ولكن أخلاق الاسلام تأبى علي التصريح بما في المجالس. بل كثير منهم يعتذر صراحة في المجالس والندوات للنظم السياسية العربية الفاسدة بأنه ليس في امكانها أكثر مما صنعت أمام الامبراطورية الأمريكية.)

هذه التحليلات العميقة لإبراهيم السكران، نجدها تتفق بشكل عجيب مع سلوك بعض المشايخ في الأشهر الأخيرات. ففي الزمن الذي نجد فيه شيوخ وعلماء الدول الأخرى يسعون من أجل أن تكون دول المسلمين أكثر حرية وعدالة ومساواة، نجد مشايخنا (خمسة وخميسة بعين العدو) مشغولين جدا بقضايا جبارة، فهؤلاء العلماء الأشاوس قد صحوا أخيرا ليصلحوا أمور حياتنا. ولكن للأسف الشديد (تمخض الجبل عن فأر)، واكتشفنا إن مشايخنا (ما عندك أحد)، وأن كلام السكران فيهم حقيقة وواقع للأسف الشديد، وجولة بسيطة خلال البيانات الجماعية التي أصدرت خلال الأشهر الماضية تكشف لنا عن القضايا المصيرية والكبرى التي تشغل علماؤنا الأشاوس:

القضية الكبرى الأولى التي يجتمع عليها ٤٩ شيخ (شيخ ينطح شيخ) هي إيقاف (اللهو واللعب والاختلاط) اللي في الجنادرية

القضية الثانية والطامة الكبرى التي أقضت مضاجع ٢٩ من علماء الدين وشيوخ (الغفلة) هي بضع كتب تباع في المعرض (أغلبها موجودة أونلاين) والاختلاط وكم ضيف (لسان حالهم: لعبونا ولا بنخرب)

أما القضية الثالثة فهي هناك في (بوابة الحرمين) في جدة التي دفعت بأكثر من ٧٠ من شيوخها إلى نشر بيان إزاءها. هل هي الفساد الاداري؟ لا بل أعظم من ذلك. هل هي محاسبة المسؤولين عن كارثة جدة؟ طبعا لا فهناك ما هو أدهى وأمر، إنها (محاضن الإلحاد) المنتشرة هناك (طبعا محاضن الإلحاد هذه، ليست شيئا سوى (ملحق) يجتمع فيه بعض الشباب يقرأون كتب لا يفهمها علماؤنا الأشاوس، فيعتبرونها إلحادا

أما آخر جولاتهم والتي لن تكون الأخيرة (أطال الله أعمارهم) فهي المسارعة إلى إيقاف ملتقى يشرف عليه (سلمان العودة) عقابا له لأنه يشرف على قضايا تافهة من قبيل (النهضة والكلام الفاضي هذا)

ولكن لحظة، هل هذا يعني أن مشايخنا لا يهتمون بالحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة؟

وقطعا للطريق على كل مشكك في مصداقية مشايخنا نقول وبالفم المليان: نعم يهتمون، ويهتمون جدا، لكن بشرط واحد: أن تكون في سوريا.

فمشايخنا- بارك الله فيهم واحد واحد- قد كتبو بيانا ضد جرائم النظام البعثي (يقال أن بشار بعد قراءته بدأ بحزم أمتعته)

فسبحان الله الذي جعلهم (مبصرين) خارج الحدود، (عميانا) داخلها.

يقول الشاعر العراقي أحمد مطر في قصيدة بعنوان (عملاء):
الملايين على الجوع تنام ،
وعلى الخوف تنام ،
وعلى الصمت تنام ،
والملايين التي تصرف من جيب النيام ،
تتهاوى فوقهم سيل بنادق ،
ومشانق ،
وقرارات اتهام ،
كلما نادو بتقطيع ذراعي كل سارق ،
وبتوفير الطعام ؛
عرضنا يهـتـك فوق الطرقات ،
وحماة العرض أولاد حرام ،
نهضوا بعد السبات ،
يـبـسطون البسط الحمراء من فيض دمانا،
تحت أقدام السلام ،
أرضنا تصغر عاما بعد عام ،
وحماة الأرض أبناء السماء ،
عملاء ،
لابهم زلزلة الأرض ولا في وجههم قطرة ماء ،
كلما ضاقت الأرض، أفادونا بتوسيع الكلام ،
حول جدوى القرفصاء ،
وأبادوا بعضنا من أجل تخفيف الزحام ،
آه لو يجدي الكلام ،
آه لو يجدي الكلام ،

آه لو يجدي الكلام ،

هذه الأمة ماتت والسلام.

16 تعليقات علماؤنا الأشاوس

  1. يقول عمر العثيم:

    بارك الله فيك ياسلطان،، انا مايقهرني الا تسميتهم لانفسهم بـ : علماء السعودية، وعلماء جدة كأنهم نواب عن علماء السعودية او علماء جدة، والمفترض على الاكثر ان يقولوا علماء من جدة وان ازالوا الكلمة الاولى فهو ابرك لنا ولهم.

  2. يقول نادية:

    سلطان تدوينة رائعة ولكن لو تخفف من عبارات معينة من قبيل شيخ ينطح شيخ أشوف مالها داعي ، عموما يقال بانك لك موقف شخصي من تيار السرورية وهو سبب هجومك الشرس عليهم ، لو تتكرم وترد في تدوينة على كلامهم
    سلطان شطحة لي نبوءة انك ممكن في يوم من الايام ترجع لتيار السرورية

  3. يقول وليد الطويان:

    هذي المقالات الي تبرد كبد الواحد ، صباح جميل بجمال كاتب المقال ، شكراً سلطان

  4. يقول أحمد:

    سعدت بقرائة ماخطت اناملك ..ولكن تبادر لبالي سؤال وانا اقرأ جملة (..يقرأون كتب لا يفهمها علمائنا …)
    سهل يعقل انا شباب في العشرينات من عمرهم يفهمون كتب وغيرهم من هم في ضعف اعمارهم وهم دكاترة جامعات ومؤلفين كتب وغيرها
    لايفهمون هذه الكتب اطلاقا…..؟؟؟
    سؤالي هذا لا يقلل من الشباب وتفكيرهم وقدراتهم العقليه ولكن ماقلت انت في هذه النقطة لا يصل للمنطق ابدا والمعقول (أكبر منك بيوم اعلم منك بسنه )

  5. يقول د. عبد الرحمن:

    أرسلت تعليقاً لكنه لم يظهر !! لماذ الخوف من الرأي المختلف ياسلطان؟؟

  6. يقول خالدالسلمي:

    ولا يخفى على كل منصف ان الكتاب يصنعون من الحبة قبة ومن المديح مسبة

    ما اعدل الحسد قتل صاحبة (قل موتوا بغيظكم ان الله عليم بذات الصدور )

  7. يقول خالد مشاري:

    اذا كان هذا الواقع فما هو الحل؟

  8. يقول بندر:

    مقال منطقي يمثل رايك ، لو تبتعد عن بعض العبارات تكون القابلية للتلقي افضل

  9. يقول محمد جمعه:

    بورك بنانك ووفقت لكل خير
    من يقف في وجه الفكرة بالمنع فكأنه يقول للناس بصوت خفي اسمحوا لي لا حجة لدي لدحضها فيتجه الناس إليها ويعتنقوها

  10. يقول آذار الإنتظار:

    الم تشاهدهم كلما طفى موضوع سياسي على السطح يخرجوا العامة منه لمواضيع ليست الا جدال لكي ينسوهم مطالبهم
    وهل لاحظت ماذا حدث بعد مظاهرات جامعة خالد من موضة سنة التوبة ليشغلوا الناس

  11. […] كتبت تدوينتي السابقة (علماؤنا الأشاوس) جاء الأخ عبدالله الوهيبي في تويتر وسألني كيف أنسب […]

  12. يقول sara:

    طيب ياسلطان مايدخل العقل شخص يعلم ولا يعمل يوم عرفت طريقتهم ليش انت ماسعيت للأشياء الأهم ؟!
    انت من يبتدي اليوم الين ينتهي وانت تتطنز ع هالمشايخ وتبربر عن السرورية ( التافهين الي يتكلمون بالتوافه ) زي ماتقول !
    واذل مرة ارتقيت وسعيت للنهضة تكلمت عن قضايا المراة والاختلاط والقيادة ( التافهة لانهم تصدوا لها وانت تقول انهم يتكلمون عن توافه )
    يعني النتيجة انك اتفه واتفه والانسان مايشوف عيبه بس يتعظ بعيوب الناس يعني هم يمكن ماعرفوا عيوبهم لكن المصيبة انت الي تتكلم عن عيوبهم وتسوي نفسها !!

  13. يقول ابو مهند:

    مالمانع من محاربة الفساد من جميع طرقه وخفف لهجتك كأنك تتحدث عن صغار القوم ومقالك هذا هو عين الفتنه
    لاخير في امه تهين علماءها

  14. يقول ابو مهند:

    ولا مانع من الجمع بين القضايا الكبرى والصغرى ومحاربة الكل وهل الالحاد قضية صغرى في نضرك والاختلاط كذالك

  15. ((فهل يعقل انا شباب في العشرينات من عمرهم يفهمون كتب وغيرهم من هم في ضعف اعمارهم وهم دكاترة جامعات ومؤلفين كتب وغيرها
    لايفهمون هذه الكتب اطلاقا…..؟؟؟ )) << التعليق : اكبر منك بيوم اعلم منك بسنه !؟ الكلام دا كان قبل ثورة المعلومات ، اليوم اصغر منك بيوم اعلم منك بمية سنه .. لا علاقة بالقاب الدكترة التي تصدر من الجامعات الاسلامية بالفهم علي الاطلاق انما هي شهادات في الحفظ والقص و اللزق . ما تصدق ؟ اقرأ اي رسالة دكتوراه لاي دكتور من الازهر او جامعة الامام و اخبرنا ما الجديد ؟ اما دكاترة الجامعات العلمية ففهمهم لعلمهم لا يمتد لفهمهم لدينهم و الافكار المخالفة له فهم مغلقون فكرياً في امور الدين منذ صغرهم و كلما كبروا كلما استماتوا في التمسك بمعلوماتهم و مفاهيمهم القديمة و كلما رفضوا بشدة اعادة التفكير فيما يعتقدون ! استطيع القول بضمير مرتاح ان السعودية ليس بها علماء دين بل حفظة نصوص قديمة و باعة مخدرات دينية لحساب الحاكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *