حول (المشروع الصفوي)

في ميدان العلاقات الدولية، توجد العديد من النظريات التي تفسر وتحلل علاقات الدول والمنظمات السياسية بعضها البعض، وكلها قابلة للتوظيف والمناقشة والنقد والإثراء. لكن هناك دوما فرق بين (نظرية) سياسية في العلاقات الدولية، وبين دعاية سياسية (بروباجندا) تلغي الواقع القائم بكافة توازناته الاقتصادية والاجتماعية وسياقاته التاريخية لتخترع عالما جديدا يتناسب والأغراض الذي من أجله وضعت هذه الدعاية. وككل دعاية، فهي تخاطب في الإنسان عواطفه ومخاوفه أكثر من كونها تخاطب عقله. ومن هذه الزاوية فهي لا تقنع إلا جمهورا محددا من أولئك الذين لم يكوّنوا رأيا صلبا أو ليس لديهم علما كافيا. وهي بالطريقة البسيطة التي تصور بها الواقع الجديد بارجاع الشر كله لجهة واحدة وتصوير كل الاحداث أنها نتاج مكائدها واحقادها ومؤامراتها، تجد قبولا كبيرا لدى هذا الجمهور الذي يحب التفسيرات البسيطة والساذجة لعالم شديد التعقيد. وككل دعاية أيضا، فالدعاية السياسية لها مروجوها وداعموها ومنظروها، والذين قد يكونون على وعي بما يقومون به من تزييف أو على غير وعي. وأحد أشهر الأمثلة الصارخة التي نسمعها كثيرا هذه الأيام هي الدعاية السياسية التي تبث الرعب في العرب عموما وعرب الخليج خصوصا من مشروع (صفوي) يهدد وجودهم.
تقوم هذه الدعاية على الجمع بين العوامل التالية: الدور المتعاظم لجمهورية إيران الإسلامية في المنطقة (البرنامج النووي، والتحالف مع سوريا، نفوذها المتصاعد في العراق، دعم حزب الله وحماس، احتلال الجزر الثلاثة…إلخ)، الطائفية السياسية ضد التشيع الذي – ببساطة متناهية- يجعل إيران ممثلة لكل شيعي بغض النظر عن جنسيته مما يسهل تصوير مواطني الدول العربية من المذهب الشيعي كطابور خامس وعملاء، استغلال بعض المواقف والصفقات السياسية الإيرانية (كالتواطؤ الصامت بينها وبين الولايات المتحدة في حربي أفغانستان والعراق، وصفقة الأسلحة (إيران جيت)…)، واستغلال بعض التصريحات الفضائية لشخصيات دينية شيعية أو إيرانية وتصويرها كبيانات سياسية، والأخبار المتناقلة عن عمليات التشييع في المناطق العربية كالمغرب ومصر، والتذكير دوما بدعاوى (تصدير الثورة) التي كان يدعو لها رجال الثورة الإيرانية بعيد قيامها. بعد إلصاق هذه العناصر معا بصمغ ذا طبيعة مؤامراتية عالية، يتم استنتاج هذا (المشروع الصفوي) الذي يتم تصويره تهديدا لوجود سنة العرب، إما تهديدا عسكريا باعتبار هدف هذا المشروع احتلال اراضيهم، أو تهديدا ثقافيا باعتبار هدفه تحويلهم عن مذهبهم أو تهديدا سياسيا باعتبار هدفه جعل دولهم تابعة لإرادة هذه الدولة، أو كلها مجتمعة.
لا ينطلق رفض هذا الاستنتاج من إنكار لحدوث الوقائع التي يستند إليها(فلا أحد ينكر التواطؤ الذي وقع بين ايران وأمريكا في الحربين الأخيرتين)، بل من رفض للاستنباطات التي يخرج بها من هذه الوقائع لينسج بواسطتها قصته الكبرى حول هذا المشروع المتوهم. فكل استنتاج في ميدان العلاقات الدولية ينطلق من أو يؤدي إلى النظر إلى الدول الفاعلة بمنظار صراع الخير والشر، هو استنتاج دعائي يصور العالم تصويرا طفوليا بسيطا أكثر من كونه استنتاج مبني على تحليل يحصر نفسه في السياقات التاريخية المعقدة والاقتصادية والاجتماعية والسياسية للأحداث. فبالرجوع للتاريخ نتعلم جيدا أن عدو الأمس قد يكون حليف اليوم وقد يكون عدو الغد، فصدام حسين الذي دعمته دول الخليج في حربه ضد إيران، وتصويره بأنه حارس البوابة الشرقية، كان هو الذي احتل الكويت لا غيره. فعملية تحديد الحلفاء والأعداء في السياسة ليست عملية ثابتة سرمدية بل هي متغيرة باستمرار، فأمريكا والاتحاد السوفييتي تحالفتا ضد هتلر، لينقلبا إلى أعداء في حرب باردة بينهما بعد انتصارهما عليه. فأنواع الأصدقاء كما يعلمنا الدرس السياسي البدائي: صديق حليف (علاقة إسرائيل بأمريكا)، صديق صديقي (اتحالف معه عندما تكون هناك مصلحة مشتركة لكن دون ثقة مطلقة به) وأخيرا عدو عدوي (تحالف امريكا وايران على عدوهما المشترك، صدام وطالبان، رغم عداوتهما لبعضهما). والمقصود من هذا الإستطراد تأكيد أن ميدان السياسية ميدان معقد لا يمكن اختصاره باللونين الأبيض والأسود أو بأطروحة صراع الخير والشر، وأنه قائم على التحالفات والتحالفات المضادة والمتغيرة باستمرار التي يحكم تغيرها المصالح السياسية والاقتصادية والعقائد الايديولوجية وغيرها.
إن التحرر من هذه الدعاية يساعد على رؤية الأمور بطريقة أوضح، وبالتالي فهمها والتفكير فيها بشكل يجعل عملية اتخاذ القرار بازائها حكيمة وراشدة. لكن في حالة دول ذات طموح متواضع بما يتعلق بدورها ورسالتها في المنطقة، يصبح هذا الأمر صعب جدا بل ينتج ضعفا يتولد منه فراغ قوة في الفضاء العربي تسعى كل القوى العالمية والاقليمية – امريكا، الاتحاد الاوروبي، ايران، تركيا، اسرائيل…إلخ – إلى سده بما يتناسب مع مصالحها وبالقدر الذي تستطيع استمالة هذه الدول إلى مصالحها. فيتحول هذا الفضاء الفارغ إلى ميدان صراع بين هذه القوى الكبرى، بما يحد من قدرات وقوى الدول العربية للحد البائس الذي يكون ذكائها فيه محصور في انتقائها لحليفها، وعظمتها تتجلى في قدرتها على البقاء.
إن مثل هذه الدعاية في حال تغلغلها وسيطرتها، تنتهي إلى تحولها إلى شماعة لاضطهاد جزء من المواطنين من منطلق طائفي، أو إلى تسابق عسكري- يعطل مشاريع التنمية في المجالات المدنية – محموم لتوقي عدو مضخم منه بشكل مبالغ فيه جدا، أو إلى اعتمادها ذريعة لإبطاء أو إيقاف عملية الإصلاح انطلاقا من الحكمة القديمة: لا صوت يعلو فوق صوت المعركة، حتى وإن كانت هذه المعركة تدور في الأذهان أكثر منها في الأعيان.

6 تعليقات حول (المشروع الصفوي)

  1. محمد العجلان قال:

    إلى متى سيظل من يلقي برأيه بأسم الحرية والديمقراطية في الدفاع عن المذهب الشيعي عموماً، وفي التاريخ الاسلامي أكبر شاهد على أنهم (الشيعة) شوكة في خاصرة الاسلام والمسلمين…… إلا أن وراء الأكمة ما ورائها……

    • sultan قال:

      أستطيع أن أقول أنا بكل سهولة: إلى متى سيظل من يلقي برأيه بأسم الحرية والديمقراطية في الدفاع عن المذهب السني عموماً، وفي التاريخ الاسلامي أكبر شاهد على أنهم (السنة) شوكة في خاصرة الاسلام والمسلمين…… إلا أن وراء الأكمة ما ورائها……

  2. السلام عليكم :

    أولا أود أن أسجل اعجابي وفائق تقديري واحترامي لمقالكم الرائع والذي ينم حقيقة عن عقل بدع في أسلوبه وسلاسة طرحه ووضوحه
    وعلى الرغم من انني انتمي الى التيار القومي والبعثي تحديدا كي تكون الصورة أكثر ووضوحا لدى شخصكم الرائع .. وكوني أزعم انني متابع وباحث لابأس به في الحال العربي عموما والايراني والعراقي والسوري خصوصا الا ان هناك أمور قد تكون قد فاتت عليكم ولا أظنها قد سقطت سهوا منكم او في غفلة من كتابتكم لمقالكم الرائع وانما لاأظن ان الصورة قد اكتملت لديكم لانه في الحقيقة كما يظن بل يؤمن الكثيرين ان النظام السوري ليس الا محمية وتابع ايراني الا انني اراه مستقلا في قرارته سواء السياسية او العسكرية والفارق الكبير والواضح بين القطرين العراقي والسوري ان البعث العراقي كانت لديه رؤية واضحة ومشروع لبناء أمة على العكس من البعث السوري الذي يدفع الان ثمن تقوقعه وسلبيته تجاه خلق شعبية او جماهيرية قد يحتاجها وقت الأزمات .. صحيح لطالما كان النظام السوري حليفاطيبا ومطيعا للنظام الايراني ولكن ذلك لايعني بالضرورة عمالته وتقويض ارادته السياسية سواء الداخلية او الخارجية .. لكن لو رجعنا لحالة النظام الايراني فيمكن تقسيمها الا تلاتة مراحل بداء من الثورة الخمينية :

    الاولى : في اثبات الوجود وعسكرة الشارع الايراني للانفراد بالسلطة والتنفيس عن النظام الوليد لتثبيت النظام بقواعد راسخة

    الثانية : مابعد الخميني كانت النظام في حالة يرثى لها من التصدع الاقتصادي والأمني الداخلي .. فعمد الى المهادنة الشكلية مع القوى الاقليمية والعالمية ولوكانت على حساب مباديء النظام .. واقصد به رفسنجاني ومن تلاه بعد ذلك

    الثالثة : بعد سقوط بغداد والتشتت العربي الواضح والانقسامات العربية – العربية كان دافعا مهما وملهما لفتح شهية النظام الايرني في اعادة المشروع ولكن بخطوات اكثر هدؤا وحذرا وذلك لتحالفات ايران الاقليمية خصوصا بعد وصول الاسلاميين الى السلطة في تركيا والتغيير الايدولوجي البسيط في عهد بشار الأسد .

    في المرحلة الثالثة مانعايشه من شواهد ومن أحداث سواء في العراق او دول الخليج يجعلنا نرى وبكل وضوح الاندفاع الايراني الحذر لان النظام الايراني يعلم تماما انه ليس لديه حضور او شعبية لابأس بها في الشارع العربي .. فاسمح لي ياصديقي العزيز ان اختلف معك بان المشروع الايراني قائم ولكن على أساس الهيمنة السياسية فقط لان النظام غير قادر على وجوده العسكري في بلدان الخليج خصوصا لذلك لم يكن لديه الخيار الا بالاداة السياسية والهيمنة عليها دون وجود عسكري ايراني .. وخير دليل على ذلك الحالة العراقية والى حد كبير التحرك السياسي في البحرين والكويت .. اعتذر عن الاطالة وارجو ان حللت ضيفا متواضعا في مدونتكم المشرفة والرائعة

    دمتم بكل الود .

  3. احمد زاهي قال:

    لا أظن أن الكاتب وفق الى تحقيق هدفه في المقالة ألا وهو تقويض دعائم ما يسمى بالمشروع الصفوي.
     بل قدم أدلة دامغة تدعم رأي المؤمنين بوجود هذا المشروع، ولم يقدم أي مبرر لخلاف ذلك.

  4. طارق المبارك قال:

    مقال رائع
    وتقصي فكرة صفوية الثورة من وين استمدت دعائمها مهم،لان علي شريعتي المؤثر بقوة على كثير من قيادات الثورة،كان ضد الصفوية

  5. انا اعجبت بالمقال والموضوعية التي كتب بها ، غير اني توقفت عند تلك الردود التي صدأت وغمرت بالطائفية ، فلن يستطيع احد نقاش كاتب فلسف مايسمع عن ايران أوالتشيع ومزجها بالكراهية ، ولكني احببت ان اقول لهؤلاء من امثال الكاتب ( موسى التميمي البعثي القومي) كما وصف نفسه انك اذا استطعت ان تجيب بموضوعية حول ( من بدأ الحرب العراقية الايرانية في الثمانينات ؟) وكيف وقف العالم مع صدام بأسلحته الحربية والسياسية والفكرية فسأعترف ان ماتذكره صحيح .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *