حادثة

مرة، في الطريق ذاهب إلى بالتيمور-

ممتلئ القلب، مفعم بالسعادة-

رأيت طفلا من بالتيمور،

يحدق فيّ بنظرات حادة

حينها كنت في الثامنة صغيرا جدا

وهو لم يكن أكبر ولا بمثقال ذرة

وهكذا… ابتسمت له، لكنه مدّ لي

لسانه، ناعتا إياي بـ(العبد)

رأيت كل ما في بالتيمور

من مايو حتى ديسمبر

ومن بين كل الأشياء التي حدثت هناك

هذا كل ما أتذكر

3 تعليقات حادثة

  1. يقول طيف:

    “من مايو حتى ديسمبر
    ومن بين كل الأشياء التي حدثت هناك
    هذا كل ما أتذكر ”

    اللآه 🙁 3\>

  2. يقول Rana:

    العنصريه اسلوب تربوي في الغالب 🙂

  3. يقول فاء:

    لون العنف أسود
    تلك هي الحقيقة الواضحة
    على خلفية بيضاء
    حيث حاصر رجال الشرطة العدو
    حيث لا ينبغي ان يكون حيث هو مكشوف
    بالطبع لا يستطيعون دائما ان يثقوا بعيونهم
    لذا عليهم الاتكال على حدسهم الذي ينبئهم انني غير قادر على السلوك المتحضر
    لذا انا مذنب
    -كائنات مهددة بالانقراض- فلورانس أنطوني*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *