لماذا هاجم إبراهيم السكران عزمي بشارة؟

(الوعي الشمولي الإلمامي هو، في الواقع، جهل شمولي بكل شيء. والجهل عدو النهضة والتنوير، العدو بأل التعريف. ومأساته أنه يبدو كونيا لأنه لا يتورع عن التعامل مع قضايا كونية. لكنه في الواقع يعمق الهامشية لأنه يعمق الجهل، ولأنه يبنى على عصبيات، ويميل بشكل طبيعي لرؤية أسطورية تتصور عالما يحركه الصراع بين الخير والشر، لكنه يستبدل القوى الأسطورية بدول وقضايا دينيوية)

عزمي بشارة

ضد عزمي أم ضد المعرفة؟

من يكتفي بقراءة ظاهر ما كتبه إبراهيم السكران عن عزمي بشارة سيجد فيه غيرة دينية مبالغ فيها، فلا الكلام الذي قاله عزمي عن البسملة يعتبر إهانة ولا “بشاعة”، بل هو في أقصى حالاته “سوء فهم”. وسوء فهم عزمي نابع من اعتبار المعنى العربي للكلمة مماثل للمعنى الإنجليزي لها الذي أصبح شائعا في الاستخدام العربي، أي أن “بسم الله” تعني “نيابة عن الله”. ولكن ما الذي يجعل “سوء فهم” عابر كهذا، يستدعي مقالة طويلة عريضة وتنبيشا في كتب عزمي بحثا عن أي كلام عرضي لتحميله فوق ما يحتمل من أجل تشويه صورة شخصية مناضلة وقامة فكرية مثل عزمي بشارة؟ إن الجواب عن سؤال كهذا، يحتاج لأكثر من مجرد قراءة ظاهرية لكلام السكران، إنه يحتاج لقراءة أعمق بكثير تنطلق من فهم السياق العام حتى لا ينخدع القارئ بالغيرة الظاهرية في كلام السكران. بمعنى آخر: قراءة تستطيع تمييز الانحيازات الحزبية الداخلية في هذا الكلام.

فهذه الهجمة السكرانية على المفكر عزمي بشارة ليست سوى حلقة ضمن سلسلة أعم لحملة يقودها التنظيم السروري وبعض متشددي الإخوان المسلمين في السعودية ضد تيار التنوير والاصلاح بشكل عام. ففي السنوات الأخيرة نشأ وينشأ داخل المجتمع السعودي تيار شبابي متعدد الأطياف يمتد من الإسلامي المتنور ويمر عبر الإصلاحي السياسي والحقوقي المدني والناشطة في حقوق المرأة ولا ينتهي إلا عند الفاعلين ضد الطائفية والمتطوعين الاجتماعيين وغيرهم. وهذا التيار العريض، وإن كان متنوعا ومختلفا في داخله، وإن كانت قصص نشوءه وتشكله متعددة وغير مرتبطة فيما بينها، إلا أن ما يجمع أطيافه هي ثلاث خصال:

١- الوطنية: بمعنى أن الجميع يعمل لصالح الوطن وأبنائه بغض النظر عن تنوعهم واختلافهم، وليس كما هو الحال في الخطاب الذي يحاول السكران إحياءه والذي ينطلق من أن هذا الوطن يجب أن يكون حكرا على طيف واحد ولون واحد هما الطيف واللون اللذان يمثلهما هو.

٢- التنور: بمعنى تجاوز الأحادية، والكراهية، والطائفية، والتعصب التي تبثها التنظيمات الدينية التي يحامي عنها السكران إلى قيم التسامح والتعددية والتقبل والنقد والحوار.

٣- الإصلاح: بمعنى السعي بشكل سلمي في مقاومة الفساد وإحقاق الحقوق ورفع المظالم والوصول إلى الحرية والعدالة والمساواة بين أبناء المواطنين بشكل يناقض الخطاب الذي يتبناه ويدافع عنه السكران وهو خطاب يقدم مصالح التنظيم على الوطن، ويقدم المكاسب الحزبية والحركية على مكاسب الوطن الحاضرة والمستقبلية.

وهذا التيار موجود في البلد على شكل تجمعات تطوعية، وديوانيات ثقافية، وكتاب وناشطين وشيوخ وإعلاميين ومثقفين، وله رموزه ومؤسسات متعددة، التي على رغم عدم ارتباطها العضوي فيما بينها إلا أن الجامع بينها هو الرغبة بالنهوض بالبلد إلى حال أفضل. ولأن خطابه متناغم مع النفس السويّة فإنه ينتشر بسهولة وانسيابية بدون خداع الناس وتزييف وعيهم وممارسة الكذب المستمر عليهم، فهذا الأمر أصبح مصدر قلق للتيار الذي يدافع عنه السكران، فما هي الاستراتيجية التي قرروا من خلالها مواجهته؟ فتش هؤلاء عما في جعبتهم، فلم يجدوا إلا أبشع الأسلحة:

١- الكذب المستمر. ( ورائد هذه الطريقة هو وزير إعلام حكومة هتلر المدعو جوبلز الذي قال: (اكذب واكذب واكذب حتى يصدقك الناس) وأشهر مثال على ذلك إختلاق كذبة كبيرة اسمها “محاضن الإلحاد” وتخويف الناس منها ونشر البيانات المتعاقبة حولها، وعندما ندقق في الاشياء التي يسمونها “محاضن إلحاد” لن نجد سوى مجموعات شبابية  من الشغوفين بالفكر والمعرفة يجتمعون من أجل نقاشات فكرية أو نادي كتاب وغيرها).

٢- التشويه. (والتشويه هو التفتيش عن زلة أو خطأ في شخصية عامة بدأت تكسب انتشارا واتباعا وتضخيمها وتكبيرها بحيث تلغى كل حسنات هذه الشخصية فلا تذكر إلا بذلك الخطأ، وأقرب مثال على ذلك الإشاعات التي أطلقها ابراهيم السكران وغيره ممن يدعون أنهم “شيوخ وعلماء” عن الشيخ عدنان إبراهيم وتصويره بأنه عميل لإيران فقط لأن هذا الشيخ المتنور الذي يطرح طرحا مختلفا عن طرح شيوخ التيار الذي ينتمي إليه ابراهيم السكران بدأ يمارس تأثيرا على الشباب السعودي، والمضحك في الأمر أن في هجومهم المسعور على ما يتوهمونه “محاضن للإلحاد”، لم يقم واحد منهم بكتابة أي كلمة للرد على الأطروحات الإلحادية المنتشرة في كل مكان، ولكن الذي قام بذلك هو من يتهمونه بالزندقة والنفاق والعمالة لإيران عدنان ابراهيم في سلسلة مطرقة البرهان وزجاج الإلحاد، فهم تركوا كل جهوده هذه، ولأنهم خائفون من طرحه المتنور وقدرته على التأثير، قاموا بتضخيم آراءه الخاصة عن معاوية بن أبي سفيان واختصار انتاج الشيخ بكل هذا، وهذا العمل التشويهي يشابه عمل من يختصر جهود شخصية كبيرة مثل سيد قطب بآراؤه الشاذة والغريبة حول النبي موسى)

٣- التحريض. (والتحريض هو أن يستقوي مجموعة أو تنظيم أو تيار بالسلطة السياسية لقمع خصومهم بعد أن أعيتهم الحجة وعجزوا عن منازلة خصومهم في ميدان الفكر والمحاججة، مثل الاستقواء بالدولة من أجل سجن خصومهم بتهم رخيصة كالالحاد وغيره، أو المطالبة باغلاق المناشط الفكرية كالجنادرية ومعرض الكتاب حتى يغلقوا نوافذ النور لتبقى عقول الناس مظلمة فلا تكتشف سوأة أفكارهم)

٤- التكفير والتفسيق والتبديع. (وهنا حدث ولا حرج: فكل من ينادي بالحرية والانفتاح هو منافق ملحد، وكل متحدث في الدين هو شيعي رافضي، وكل من يطالب بالاصلاح السياسي والاجتماعي هو تغريبي؛ والهدف من استخدام هذا السلاح هو خلق حاجز نفسي لدى أتباعهم وتخويفهم من الآخرين، حتى لا ينكشف لهؤلاء الاتباع حقيقتهم فينفضوا عنهم).

الآن، ما علاقة هذا الكلام كله بهجوم السكران على عزمي و”البسملة” ؟

باستحضار الصورة السابقة، نجد أن الجواب سهل، فعزمي بات مؤثرا ولهذا يجب إسقاطه. إذ بعد الربيع العربي وظهوره المتكرر على شاشة الجزيرة أصبحت جماهيريته كاسحة لدى الشباب السعودي، بالإضافة إلى تسابق الشباب السعودي على شراء كتبه (في المسألة العربية) و(المجتمع المدني) و(أن تكون عربيا في أيامنا هذه)  في معرض الكتاب الأخير. وأخيرا، وهذا هو المهم هنا، أنه كان ضيفا في ملتقى النهضة الشبابي العام الماضي. وملتقى النهضة هذا، هو أحد المشاريع الشبابية السعودية الناجحة الذي يهدف إلى حث الشباب نحو النهضة، وذلك عبر عقد لقاء سنوي يجتمع فيه ١٢٠ شاب وشابة للنقاش والتبادل الفكري والالتقاء مع قادة الفكر والمصلحين والشيوخ المستنيرين مثل سلمان العودة وجاسم سلطان و محمد حامد الأحمري وأخيرا عزمي بشارة . وهذا الملتقى سيعقد لقائه السنوي الثالث بعد أسبوعين، وما هجمة إبراهيم السكران على عزمي بشارة، إلا تمهيد نظري للهجوم على هذا الملتقى، إذ ستسمعون فيما بعد أن هذا الملتقى يفسد الشباب ويجعلهم يلتقون بالنصارى الذين يسيئون للبسملة وإلى آخر هذا الكلام والأسلوب الرخيص، الذي أعتقد أنه بات مكشوفا وواضحا لكل شخص واعي يحترم عقله.

والمتتبع لغزوات إبراهيم السكران ومحاولاته المستمرة للتشويه لعدد كبير من الشخصيات، يعرف تماما ما أعنيه في أن البوصلة التي تحرك معاركه ليست كل مظاهر التقوى والورع التي يدعيها، بل المصالح الحزبية الضيقة.

وكدليل على حجم التزييف الذي يقوم به، لنعد إلى الاقتباسين الذين اقتبسهما من عزمي بشارة:

١- يقول السكران:

فمن طعون هذا النصراني أنه تهكم بوقاحة بحديث الإسراء والمعراج الثابت في الصحاح والسنن، والذي فيه أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- راجع ربه في عدد الصلوات المفروضات من خمسين إلى خمس، كما في البخاري:

(فرض الله عز وجل على أمتي خمسين صلاة، فرجعت بذلك، حتى مررت على موسى، فقال: ما فرض الله لك على أمتك؟ قلت: فرض خمسين صلاة، قال: فارجع إلى ربك، فإن أمتك لا تطيق ذلك، فراجعت، فوضع شطرها، فرجعت إلى موسى، قلت: وضع شطرها، فقال: راجع ربك، فإن أمتك لا تطيق، فراجعت فوضع شطرها، فرجعت إليه، فقال: ارجع إلى ربك، فإن أمتك لا تطيق ذلك، فراجعته، فقال: هي خمس، وهي خمسون، لا يبدل القول لدي، فرجعت إلى موسى، فقال: راجع ربك، فقلت: استحييت من ربي)[البخاري:349].

وهذا الحديث صحيح بإجماع أهل الإسلام، منتشر في الصحاح والسنن، ودلت عليه إجمالاً آية الإسراء.

فانظر ماذا يقول النصراني بشارة في التهكم بهذا الحديث:

(لا يمكن عملياً فحص مقولة مشعوذ شاب خطيب، بأن النبي –صلعم- قد تفاهم مع الله حول عدد الركعات التي تصلى، في عملية أخذ ورد، كما يرويها باللغة العامية لتقريبها لأذهان السامعات)[د.عزمي بشارة، طروحات عن النهضة المعاقة، ص101].

هكذا يكون حديث المعراج الشريف ومراجعة الرسول –صلى الله عليه وسلم- ربه في شأن عدد الصلوات إنما هي “شعوذة”! لا يمكن فحصها علمياً! اللهم شرف جناب نبيك –صلى الله عليه وسلم- عن وقاحة هذا النصراني، اللهم انتقم لنبيك–صلى الله عليه وسلم-  ممن سخر بمعراجه الشريف.

وهذا تدليس وتزييف، وهو منهج يألفه السكران ويحبه وسبق أن كتبت في توضيح منهجه في التزييف. فعزمي كان يتكلم عن التفريق بين الحكم العلمي والحكم العام، وأن الحكم العلمي يمكن فحصه وتفنيده في حين أن الحكم العامي لا يمكن تفنيده وبالتالي لا يمكن إثبات خطأه وصوابه، وضرب على هذا مثالا حيث قال: (لا يمكن عمليا فحص مقولة مشعوذ شاب خطيب بأن النبي (صلعم) قد تفاهم مع الله حول عدد الركعات التي تصلى في عملية أخذ ورد كما يرويها باللغة العامية لتقريبها إلى أذهان السامعات وليبين لهم حرص الرسول الكريم على تسهيل الدين وشؤون العبادة. لكن بالإمكان فحص صحة أو خطأ مقولة أن غالبية الحضور من نساء الطبقة الوسطى المصابات بالضجر أو الملل من المجتمع الاستهلاكي الباحثات عن طريقة لملء أوقات الفراغ باستهلاك بديل وعليه أجر في الآخرة في الوقت ذاته) (ويمكن تحميل الكتاب من هنا )

وواضح من السياق أن عزمي لا يقول أن هذا الحديث لا يمكن فحصه علميا لأنه شعوذة، بل الأمر أكثر تعقيدا من هذا الفهم الساذج، وهو كالتالي:

١- لم يصف الحديث بالشعوذة، بل وصف الخطيب بأنه مشعوذ، ولم يصفه بأنه مشعوذ لأنه قال هذا الحديث، بل لأنه يوجد مشعوذين يستغلون الدين ويتكسبون من وراءه وإن كان ينكر السكران وجود مثل هؤلاء فهو مكابر.

٢- عزمي يقول أن الأحكام العامة لا يمكن فحصها علميا. وهذه مدرسة في فلسفة العلوم تسمى بالدحضية أو العقلانية النقدية ورائدها هو كارل بوبر تقول أن النظرية العلمية ليست هي الصحيحة والخاطئة، بل هي التي تقبل نظريا التخطئة. والكلام العام لا يقبل التخطئة، إذن هو ليس علميا، وكونه ليس علميا لا يلزم منه أنه خاطئ أو صحيح. على عكس المدرسة التأكيدية التي تعتبر كل ما هو علمي: صحيح، وهذه مدرسة اندثرت لا يؤمن بها هذه الايام الا مجانين العلموية في الغرب، وبعض المتخلفين العرب من أمثال السكران الذي ما زال يعتبر “عدم القابلية على الفحص العلمي” مساويا لكونه خاطئا وشعوذة. ولا يكتفي السكران باستعراض جهله، بل يخلطه بسوء نية، فيبتر النص عن سياقه ويحاكمه بمعزل عن تتمته التي تبين إلى أي مدى يمكن أن يذهب للكذب وتزييف الحقائق.

٢- يقول السكران:

ويرى النصراني بشارة أن مقاومة الخطاب الشرعي في السعودية للقومية البائدة ليس في حقيقه دفاعاً عن الدين، بل دفاع عن التقاليد!  حيث يقول بشارة:

(في السعودية اتخذ الدفاع عن النفط غطاء الدفاع عن الإيمان ضد الإلحاد والشيوعية، والدفاع عن التقاليد ضد الحداثة القومية)[د.عزمي بشارة، أن تكون عربياً في أيامنا، ص82].

والله إنني أرثي له وأنا أراه مازال يتعلق بأطلال القومية التي ركلها التاريخ!

هذا الاقتباس يدخل ضمن فصل بعنوان (بعد جورجيا وجورج: عودة إلى الحرب الباردة، أم واقع دولي جديد ومختلف؟) يحاول فيه عزمي بشارة قراءة حدث اقتحام القوات الروسية لدولة جورجيا ودلالاته السياسية. ملخص أطروحة عزمي أن أمريكا تقوم بتوظيف خطاب حقوق الإنسان والقانون الدولي من أجل إضعاف الدولة واستقلالها، حتى تتمكن من السيطرة عليها واختراقها عبر أدواتها ووسائل هيمنتها المتنوعة، وما تبع هذا الخطاب من انخداع العرب بامكانية حل القضية الفلسطينية عبر عملية السلام. وفي سياق توضيحه للعقيدة السياسية التي تستولي على نخب اليمين واليسار في أمريكا وعن دورها الرسالي في التاريخ، وعن قدرتها على توظيف واستغلال جميع القيم الممكنة من أجل تحقيق مصالحها، أورد إثباتا على كلامه هو الطرق التي تحايلت فيها أمريكا قديما في الشرق الأوسط من أجل الحفاظ على النفط، يقول عزمي:

(وهنا من المفيد أن نسترجع اللحظة التاريخية التي سمي فيها لأول مرة تأمين السيطرة على النفط في ما يسمى (الشرق الأوسط) دفاعا عن الحرية. لم يحصل ذلك في السعودية التي يعود تاريخ احتكار الولايات المتحدة النفط فيها إلى الثلاثينيات، في شراكة لم تتزعزع طوّرت الولايات المتحدة إزائها حساسية فائقة ضد كل من يتدخل فيها إن كان حليفا أو خصما… ففي السعودية اتخذ الدفاع عن النفط غطاء الدفاع عن الإيمان ضد الإلحاد والشيوعية، والدفاع عن التقاليد ضد الحداثة القومية. أما مقولة الحرية، فقد وظفت ضد الشيوعية من قبل إدارة آيزنهاور لتبرير دعمها لبريطانيا في تخطيط الانقلاب على الزعيم الوطني الإيراني المتنوّر نسبيا محمد مصدّق، حينما خافت بريطانيا من التأميم. وقد كوفئت أمريكا على جهودها في دعم الحرية ضد الشيوعية وإعادة الشاه، بـ٤٠ بالمئة من أسهم مجمّع الشركات الذي أدار التنقيب والتكرير في إيران كحصة الشركة البريطانية-الإيرانية التي احتكرت النفط حتى ذلك الحين.) (ويمكن مراجعة الفصل كاملا وتحميل الكتاب على هذا الرابط )

وأعتقد أنه لا توجد أي حاجة لتوضيح حجم التدليس والتزييف الذي قام به السكران عند اقتلاعه الكلام من سياقه ليوظفه من أجل تشويه شخصية عزمي بشارة. بل إن حالة السكران ستصبح مثيرة للشفقة عندما نتذكر أنه كان يقول بنفس الرأي سابقا في مقالته- التي كتبها تحت اسم مستعار في المنتديات- (دور السلفية في ترسيخ الهيمنة الأمريكية)، حيث يقول بالحرف الواحد: (أن هذه الفرقة “السلفية المعاصرة” هي أحد أهم عوامل تكريس الهيمنة الأمريكية على المنطقة، وانفراد البيت الأبيض بتسيير دفة الأمور، وتعميق مبررات الوجود الأمريكي، وتغييب “الرأي العام” عن مقاومة هذا الاستعمار شبه الصريح.) وأن هذا (لا يخفى على منصف صادق أن السلفيين في كل مكان يضخمون القضايا الرمزية ويقزمون القضايا الكبرى). ويؤكد السكران على أن السلفية المعاصرة (حركة خطيرة تجر الشباب الى الاشتغال بما لايؤثر على مصالح الاستعمار الأمريكي من حيث لاتعلم. حيث تحاول تخفيف الاهتمام بالقوى السياسية صاحبة الأمر والنهي والسيادة، وتحويل المعركة الى الصحافيين والمثقفين المعزولين أصلاً عن القرار السياسي والشعبية العامة. بل بلغ الحال ببعض السلفيين الى التبجح في المجالس بعلاقاتهم الخاصة مع الأمراء والولاة، وأصبحت نغمة مألوفة ان ترى الواحد منهم يقول (قال لي الأمير فلان كذا .. وقال الأمير فلان كذا ..) يقولها بكل استرخاء وكأن شيئاً لم يكن!). أظن أن هذا كافي لتوضيح حقيقة هذا الحرباء الذي لا يجد أمرا أسهل من تغيير لونه بحسب مصالحه.

وأخيرا،

فبعد أن بينا حجم التزييف والنزع عن السياق والكذب والمبالغة التي مارسها السكران من أجل إدانة عزمي بشارة، نستطيع أن نلاحظ أنه لا يختلف أبدا عن نظام بشار الأسد الذي استغل كلمة عابرة لعزمي من أجل أن يبني عليها أوهاما وأكاذيب كبيرة من أجل أن يسقطه. فالنظام البعثي والتنظيم السروري الذي يحامي عنه السكران يشتركان في كونها يتبنيا (وعيا شموليا) وصفه عزمي أبلغ وصف في العبارة الافتتاحية. وأعتقد أنه واضح جدا أن الأمر لا يتعلق بعزمي، كما أنه لم يتعلق الأمر سابقا بعدنان ابراهيم ولا بحاكم المطيري ولا بسلمان العودة ولا بعبدالله الحامد،  بل بما يمثلونه هؤلاء لدى شريحة واسعة من السعوديين الأمر الذي يزعج السكران وباقي الجوقة التي معه، وبدلا من أن يعيدوا بناء خطابهم المتهالك، لم يجدوا إلا نزعة الميت الأخيرة، أي توزيع الاتهامات واختراع المؤامرات والكذب ثم الكذب ثم الكذب.

23 تعليقات لماذا هاجم إبراهيم السكران عزمي بشارة؟

  1. أحمد الجنيدل قال:

    يعطيك العافية سلطان ..
    التدليس و الخداع مهنة يحترفها القوم ..
    والورع عندهم قد يشمل كل شيء إلا الكذب .

    ولم تتحدث على الإشارة بكلمة “النصراني” المستمرة في تدوينته و أن هذا ينافي الموضوعية
    فلو كان يريد الرد على خطأ عزمي فقط لما أشار إلى ديانته لكنه وكما ذكرت كان يطمح أن
    يسقط عزمي _الفكرة _ وأنى له ذلك ؟!

  2. Moqbel alsaggar قال:

    قاموا بتضخيم آراءه الخاصة عن معاوية بن أبي سفيان واختصار انتاج الشيخ بكل هذا، وهذا العمل التشويهي يشابه عمل من يختصر جهود شخصية كبيرة مثل سيد قطب بآراؤه الشاذة والغريبة حول النبي موسى)

    أنا أحترم عقلك أ. سلطان لأنك تحترم عقولنا. دمت بود

  3. arif قال:

    أعجبني التحليل وأعجبتني جدا فكرة وضع الروابط ولكني غير موافق بشأن بعض الفقرات التي فيها إساءات شخصية ليست نقداً وليست تحاكماً إلى الفكر بل إلى الشخصية نفسها كقولك مثلاً “هذه الحرباء التي تبدل لونها” وغيرها من الألفاظ … ما أحسنه من مقال لو لم يخرج عن مسار الحوار الفكري الذي ينتقد الفكر دون الإساءة لصاحب الفكر …
    مع وافر التقدير

  4. خالد فهد قال:

    الله يهديك ، أخيرا وجدتك.. لا تعلم حجم سعادتي ..

  5. ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻠﻄﺎﻥ قال:

    ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺘﺴﻴﻠﻒ ﺍﻻ ﺻﻮﻟﻲ ﺍﻋﺘﺎﺩ ﺍﻟﻜﺬﺏ ﻭﺍﻋﺘﺎﺩ ﺍﺳﺘﻐﻼ ﻝ ﺍﻟﺴﺬﺝ ﻭﺑﻤﺎ ﺇﻥ ﺍﻟﺴﺬﺝ ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻘﻴﻦ ﺑﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﻤﺜﻠﻮﻥ ﺍﻷ ﻏﻠﺒﻴﺔ .. ﻓﻬﻴﻬﺎﺕ ﺃﻥ ﻧﺮﻯ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻋﻤﺎ ﻗﺮﻳﺐ .

  6. مواطن بمهنة إنسان قال:

    مقال جيد لكن تنقصك بعض المعلومات وأهمها أن ملتقى النهضة “مشروع لجماعة الإخوان المسلمين”..
    انتهى..

  7. abdullah قال:

    للأسف سلطان أنت من يتصيد الغلطة على الإسلاميين ويفرح ويهلهل بها وما عقب كلامك عن الشيخ يوسف الأحمد شيء، لا وجالس لي تصنف الناس وكأنك مطلع كامل الاطلاع على معظم الشرائح والأطياف وعالم بحقيقتهم وما في قلوبهم وما يهدفون له ؟؟!

  8. احمد عبدالله قال:

    انا اشك ان السكران يعاني من نشكله نفسيه تورقه و هي محاولة للتكفير عن ماضيه

  9. معاذ الجربوع قال:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخي سلطان هذه تعليقات على بعض ما ورد في المقال. ..
    اما حديثك عن تيار التنوير فهو ليس محل النقاش واما حديثك عن حديث ابراهيم السكران فهو الاولى بأن يرد على حديثك لانه المعني بالكلام واما حديثك عن الاساليب التي يستخدمها السروريين كما اصطلحت على تسميتهم فهذا محل نقاشنا
    *ذكرت في نقطتك الاولى اخي سلطان ان اولى الاساليب التي يستخدمونها هي الكذب فهل لو ذكرت لنا يا اخي سلطان امثلة عن الكذب فما ذكرته عن محاضن الالحاد هو واقع فعلا وبامكانك الاطلاع على تسجيلات مليئة بالتشكيك والالحاد لبعض هذه اللقاءات ,,,

    * ذكرت في نقطتك الاخرى ان الاسلوب الاخر هو التشويه وقلت انه ابراز اخطاء شخصية انتشرت وكلامك هذا يا اخي سلطان منقوض شرعا و عقلا اما من ناحية الشرع فالنبي صلى الله عليه و سلم حينما اتى الى قريش كانوا يؤمنون بتوحيد الربوبية ويشركون بتوحيد الالوهية وكانت دعوته صلىالله عليه وسلم ابراز لشركهم بتوحيد الالوهية و دعوتهم الى تصحيحها فهل هذا تشويه? وحينما امتنع بعض المرتدين عن اداء الزكاة لابي بكر رضي الله عنه ابرز خطأهم وانه يؤدي الى قتالهم مع انهم كانوا يؤمنون بالشهادتين ويقيمون الصلاة ويصومون رمضان ويحجون البيت ومع ذلك ابرز خطأهم وهو الامتناع عن الزكاة فهل هذا تشويه?
    واذا جئنا لناحية العقل فلو افترضنا ان شخصا لديه بضاعات لنفترض انها سيارات وجميع السيارات سليمة ولكن المكابح لا تعمل في السيارات فاذا قلنا لمن اراد ان يشتري من هذه السيارات احذر منها فهل هذا تشويه او نصح?

    * ذكرت اخي سلطان النقطة الثالثة هي التحريض وهو ان يستقوي احد من التيارات بالسلطة وهذا يا اخي سلطان واقع في جميع التيارات التي وما حادثة الشيخ سعد الشثري ببعيد فكيف بمن ينطلق بمبادئه من القران والسنة وهذا دستور البلاد الا تريده ان يسعى من خلال السلطة لايقاف ما يخالف دستور البلاد …

    *النقطة الرابعة وهي التفسيق والتبديع فأذا كان يستحق التفسيق والتبديع فما المانع?
    حفظك ربي اخي سلطان والسلام عليكم و رحمة الله وبركانه …

    اخوك : معاذ الجربوع

  10. Ohoudff قال:

    الله يا سلطان ،، رائع ونسيت من ضمن الحملة الآهات .ال( آواه أواه ) والتحذير من دار الشبكة بهجمة مركزة من ثلاث مشايخ العمرو والعبداللطيف والسكران

  11. @3asem_ قال:

    ابو عمر بمقال المخارج الفقهية لازمة الاسكان راح نص المقال يشنع على اللي يقول زكاة بدال رسوم لانه تغيير للمصطلحات الشرعية وهو محرم مع انه في راي ثاني لحاتم العوني يقول انه المحرم اذا غلب استخدام المصطلح الغير شرعي المصطلح الشرعي طبعا المقصود بهالمقال كله عصام الزامل

  12. ما يهمني في المقال انه صادق ومباشر ومكتوب بحرقة المحب الغيور لوطنه. شكرًا للتدوينة وارجو ان ينتبه الكل الى ان منهج الكذب هو ديدنهم في وصف من اختلف عنهم دينيا او مذهبيا.

  13. أم خالد قال:

    فلتمنح نفسك دقائق قليلة تغلق فيها كل باب إلا باب الله وتسأل نفسك وتجيب في سرك…هل أردت بما كتبت هنا النصح لله…هدانا الله وكل مسلم لما يحب ويرضى…

  14. نادية قال:

    قراءة واعية ولكن لااظن ان السكران لديه تأثيركبير في الاوضاع في البلد
    دمت دائما بخير ياسلطان

  15. Ashoor Ahmed قال:

    “الإسلامي المتنور”..!!

    وكأن الإسلام في أصله “ظلامي”.. يحتاج إلى “نور” أصحاب التنوير ليغدو مقبولاً..!!

    “من يهد ِ الله فهو المهتد ِ .. ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً”..

    أسأل الله الهداية لي ولكم.. قولوا آمين.. 🙂

  16. j.s قال:

    you are the next big thing

  17. وليد الطويان قال:

    كل ما ضاق صدري وحبيت آفش خلئي آقراء مقال لسلطان ….
    لآنه ببساطه يحترم القاريء ويحترم عقله …
    الله يخلي لنا قلمك يا مولانا

  18. مدحت الممصري قال:

    بلا يستحق اكثر من كذا
    وانا في وجهة نظري ان اللذي يدافع عن هذي الاشكال يتحمل ماسيئتيه من شتائم وسب

    واخر شي اختمه فيه
    شي،حصل بينهم انت وش تبي في الموضوع ياقليل الادب
    ونسيت اقولك
    انت جووحا 

  19. أبو أيوب قال:

    سؤال بريء استاذ سلطان

    مالذي جعل إبراهيم السكران وغيره يترك منهج التنوير ويكفر به ؟

    هل من إجابة محايدة وشافية

  20. محمد قال:

    أستاذ سلطان .. لو كتبتَ مقالتك بدون التعرّض للأمثلة التي ذكرها السكران لكانت أدعى للقبول .. لأنني قرأت تعليقك على كلامك عزمي بشارة بشأن (قصة فرْض الصلاة) فزادني نقلك للنص كاملاً بحقيقة موقف عزمي بشارة من السنة النبوية والقصص الواردة فيها، وأن إكمالك للكلام ليس فيه ما يدل على تبيان موقفه من السنة النبوية .. أعتقد أنك قاربت على التزييف في هذه النقطة وليس السكران
    أتمنى أن

  21. […] مهمة: -مقالة سلطان العامر: لماذا هاجم السكران عزمي بشارة – تصريح أسامة المناور في جريدة سبر […]

  22. عبدالرحمن قال:

    واضح من ردك الى اي جانب تميل
    هل انت فعلا تنتقد بموضوعية؟
    هل سبق ان انتقدت عزمي بشارة او من هم على شاكلته
    ام ان انتقاداتك موجهة لمن ينتقدهم.

  23. واحد سعودي قال:

    الخلاصة: فضيلة الشيخ عزمي بشارة هو أحسن مفسر للقرآن وأنور الفاهمين لدين الإسلام وللمجتمع السعودي، وشعبيته جارفة، وحتى (سوء فهمه) هو كلام علمي كارلي بوبري، واتركوا عنكم الحاقدين الدجالين مثل السكران
    عرفت يا أخ سلطان لماذا سيظل الخطاب الليبرالي غير مقنع إلا لدائرة صغيرة من (النخبة!)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *