سيرة

سلطان العامر

مواليد ١٣ يوليو ١٩٨٤م الموافق تمام بدر شوال في الرابع عشر منه عام ١٤٠٤هـ

سقط رأسي في المستشفى المركزي في بريدة- حرستها الملائكة وبكت عليها السحب- حيث نشأت وأتممت دراستي، لأنطلق بعدها إلى الظهران من أجل إكمال دراستي في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن. تخرجت من هناك مهندسا كهربائيا، حيث عملت في إحدى مكاتب الخبر الاستشارية الهندسية، ثم انتقلت في مارس ٢٠٠٨ إلى الشركة السعودية للكهرباء  التي استقلت منها بعد سنتين ونص لإتمام دراساتي العليا في أمريكا.

بالإضافة لعملي المتخصص، كتبت لمدة سنة وتسعة أشهر في ملحق الدين والحياة في صحيفة عكاظ ككاتب مقالة أسبوعي، بالإضافة إلى عرض كتاب في مجلة القافلة التابعة لآرامكو، ومقالة وعرض كتاب لمجلة قوافل في نادي الرياض الأدبي. وبعض المقالات والأبحاث المتفرقة في المجلات والمواقع الإلكترونية.

في رمضان من عام ٢٠٠٩ تم تأسيس جماعة فكر في نادي القصيم الأدبي والتي كنت أحد مؤسسيها ونائبا للرئيس فيها في الأشهر الأولى، ليتم انتخابي رئيسا لها بعد ذلك حتى شهر يونيو من ٢٠١٠، الشهر الذي قدمت فيه استقالتي من رئاسة الجماعة لإتمام دراساتي العليا في أمريكا.

في مارس من عام ٢٠١٠ تم اختيار بحثي عن (حوار الحضارات) في المركز الثالث في مسابقة مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب التي أقامتها الدوحة ضمن فعالياتها كعاصمة للثقافة العربية عام ٢٠١٠. وفي فبراير من عام  ٢٠١١ صدر عن دار جداول كتاب (دراسات حول الجابري) وهو عبارة عن مجموعة أبحاث عن المفكر المغربي محمد عابد الجابري، قمت بكتابة أحدها بعنوان (الهامش عندما ينقلب على المتن).

في صيف ٢٠١١ كتبت مجموعة مقالات في صحيفة البلاد، وابتداء من نوفمبر ٢٠١١ بدأت بكتابة مقالة أسبوعية لصحيفة الحياة لمدة أربع سنوات حتى نوفمبر عام ٢٠١٥. في أثناء هذه الفترة كتبت عدة مقالات في موقع التقرير، وبعدها كتبت مقالات متفرقة في موقع إيوان ٢٤ وفي صحيفة العربي الجديد.

في شهر مارس من عام ٢٠١٤م، صدر عن المركز الثقافي العربي كتاب (في معنى العروبة) وهو عبارة عن مجموعة من الأبحاث تدور حول مفهوم العروبة، قمت بكتابة أحدها بعنوان (المذهب الإنساني، والإنسانوية، وحقوق الإنسان). وبعده بعامين، أي في مارس من عام ٢٠١٦م، صدر عن دار جسور كتاب (في تاريخ العروبة) وهو عبارة عن مجموعة من الأبحاث التاريخية حول تاريخ العروبة، قمت بكتابة أحدها بعنوان (السياقات المحلية للديمقراطية والعروبة في المملكة العربية السعودية).

بعد وصولي إلى أمريكا في شهر يونيو من عام ٢٠١٠م، أمضيت عاما ونصف في دراسة اللغة وإنجاز الاختبارات واجراءات التقديم. في خريف عام ٢٠١٢م، بدأت دراسة الماجستير في الفلسفة والسياسة العامة في جامعة جورج واشنطن، والذي أنهيتها في صيف ٢٠١٤م. بعد ذلك بدأت مرحلة الدكتوراة في نفس الجامعة في العلوم السياسية (سياسة مقارنة، وفلسفة سياسية) في خريف عام ٢٠١٤م. في صيف ٢٠١٦، انتهيت من الإختبار الشامل وحصلت على شهادة ماجستير أخرى في العلوم السياسية، وأنا الآن في صدد إكمال رسالة الدكتوراة.

حسابي في تويتر: @sultaan_1

بريدي الإلكتروني: sultaan.alamer@gmail.com

التعليقات مغلقة.