سعيد الوهابي مقلوبا: ما هو الفرق بين شقراء وصامطة؟

قبل قليل قرأت مقالة سعيد الوهابي ما الفرق بين شقراء وصامطة؟ حيث يستخدم أسلوب العلاج بالصدمة- وهو أسلوب أفضله وأنحاز له كثيرا- لمعالجة مسألة “المركزية” في اتخاذ القرار في السعودية. رغم أني أتفق مع سعيد في الموقف، أي أنه تاريخيا كان هناك عدم توازن في النمو الاقتصادي في السعودية، إلا أني – بمراجعة سريعة للأرقام التي أوردها- أجده أخفق كثيرا في المحاججة عن موقفه. سأوضح ذلك في نقطتين في مجالي التعليم العالي والتعليم العام:

١- جامعة شقراء ليست لشقراء فقط

عندما ندخل موقع جامعة شقراء سنجد أنها عبارة عن مجموعة من الكليات المنتشرة في كل من المحافظات التالية: شقراء، الدوادمي، عفيف، ضرماء، ثادق والمحمل، حريملاء، القويعية، والمزاحمية.

عدد السعوديين في هذه المناطق بحسب إحصاء ٢٠١٠ هو:  ٤٣١ ألف.

أي أن الإجمالي هو : ٤٣١ ألف، أي تقريبا عشر أضعاف الرقم الذي وضعه سعيد الوهابي.

سبب هذا الخطأ الشنيع هو أنه اعتقد أن كونها “جامعة شقراء” فهذا يعني أنها لا تخدم إلا محافظة شقراء.

ماذا ينبني على هذا التعديل؟

بحسب موقع وزارة التعليم العالي، ميزانية جامعة شقراء حوالي ٩٠٠ مليون. أي تقريبا ٢٠٩٠ ريال لكل مواطن.

في حين أن ميزانية جامعة جازان كانت مليار وثمانمائة ألف (أي الضعف)، وهذه تعادل : ١٦٣٠ لكل مواطن، باعتبار أن عدد سكان جازان بحسب إحصاء ٢٠١٠ هو مليون ومائة ألف.

هذا من ناحية الفروقات الكميّة، لننتقل الآن للفروقات النوعيّة:سكان المحافظات التي تغطيهم جامعة شقراء لا يستطيعون أن يدرسوا الطب البشري مثلا، إذ لا توجد كلية طب بشري، بل فقط كليات صيدلة وعلوم طبية في الدوادمي والقويعية. بالمقابل، توجد في جامعة جازان كلية للطب وأخرى لطب الأسنان وثالثة للتمريض. هذا من جهة، من جهة أخرى حتى يستطيع أحد سكان المحافظات التي تغطيها جامعة شقراء  أن يدرس الهندسة فإنه لا يستطيع ذلك إلا في الدوادمي وفي ثلاث مجالات: الهندسة الكهربائية والميكانيكية والمدنية. في حين أن كلية الهندسة في جازان تتيح تخصصات إضافية: الكيميائية والمعمارية والصناعية. يمكن الاستمرار بهذه الطريقة في مجالات متعددة، لنجد أن التنوع في جامعة الجازان والفرص المتاحة أكثر من جامعة شقراء.  أخيرا، كل الكليات التابعة لجامعة شقراء لا تقدم دراسات عليا، بل فقط تقدم شهادات بكالوريوس، في حين أن جامعة جازان لديها عمادة دراسات عليا وتقدم عددا من البرامج من خلاله.

٢- هل هناك ما يتعلمه “انسان صامطة”؟

لم أزر في حياتي صامطة، ولا أزعم أني خبير فيها، لكن بعد بحث قليل في الإنترنت وجدت أن الصورة التي يقدمها بها سعيد الوهابي مضللة. لندقق في هذه العبارة المليئة بالمبالغة: ” إنسان شقراء يعيش في مدينة فيها حدائق ومستشفى جيد وحي نظيف ووالده تعلم في جامعة شقراء بينما إنسان صامطة يرعى الغنم، إنسان شقراء جيل بعد جيل يتعلم أكثر ويتسيد أكثر وإنسان صامطة يطالب المسؤلين ويتراجع”.

هذا غير صحيح. على مستوى التعليم العالي، في صامطة كلية تابعة لجامعة جازان، وهي كلية الآداب والعلوم للبنات.

أما على مستوى التعليم العام، فحسب موقع وزارة التعليم، في صامطة ١٢٠ مدرسة ابتدائية، و٦٠ متوسطة، و٢٥ ثانوية. بالمقابل في شقراء يوجد ٥٦ مدرسة ابتدائية، و٣٠ مدرسة متوسطة، و٨ ثانويات. أي أن في صامطة من المدارس ٢٠٥، مقابل ٩٤ في شقراء، أي أن عدد المؤسسات التعليمية الحكومية العامة في صامطة أكثر من ضعف تلك الموجودة في شقراء. أي أن في صامطة (التي يبلغ عدد سكانها السعوديين ١٦٢ألفا) مؤسسة تعليمية لكل ٧٩٠ شخصا، في حين أن في شقراء مؤسسة لكل ٣٠٧ شخص. طبعا هذي النتائج ليست دقيقة، إذ لم نأخذ بالحسبان سعة المدارس، والتنوع العمري للسكان في كل محافظة، ولكن بشكل عام يمكن القول أن هناك تحيزا لصالح شقراء، لكنه تحيز لا يجعل من “انسان صامطة” بلا مؤسسات تعليم، ولا يجد شيئا سوى رعاية الغنم. كما أن هذه النتائج كميّة فقط، ولا تأخذ بالحسبان جودة التعليم.

ماذا يعني هذا؟

كما ذكرت مسبقا أنا أتفق مع الوهابي في النتيجة، لكن أعتقد أن الحجج التي أوردها ضعيفة ومضللة ومبالغ فيها. عند التعامل مع مسألة المركزية، والفرق في الإنفاق الحكومي بين المركز والأطراف، لابد أن نراعي الجوانب التالية:

١- ليست كل الجهات الحكومية متماثلة. فدرجة المركزة لدى وزارة الصحة تختلف عنها لدى وزارة التعليم العالي، وعن هاتين الاثنتين لدى وزارة التعليم العام. وذلك يعود إلى غياب التنسيق الأفقي بين الوزارات، وكون الوزارات تشكلت تاريخيا باعتبارها تعمل لوحدها وبسياسة عامودية ليست أفقية.

٢- بالإضافة إلى أهمية التركيز على الفارق بين المركز والأطراف، لا بد من الاهتمام بالفوارق داخل كل من المركز والأطراف. فعلى سبيل المثال: الدوادمي أكثر بكثير من ناحية عدد السكان من شقراء، لكنها أقل اهتماما، وكلا المحافظتين داخل المركز. أي أنه لا يصح أن نعتقد أن المركز كله متماثل، كما أنه لا يصح أن نعتقد أن الأطراف كلها متماثلة، فبريدة في القصيم ليست مثل عقلة الصفور في القصيم.

٣- يمكن القول بشكل عام أن عملية مدّ الطرق والمرافق الصحية والمدارس والكهرباء والمياه غطت جوانب كبيرة من القرى والبلدات في السعودية. أي أن السعودية استطاعت تحقيق هذه التغطية من ناحية كميّة. إلا أن المسألة والمشكلة الأساسية هي في جودة ادارة هذه المؤسسات. وبالتالي المطالبة باللامركزية ليست من أجل مدارس ومستشفيات وجامعات أكثر- مع الاقرار بأن هناك حاجة لهذه- ولكن من أجل مدارس ومستشفيات وجامعات ذات كفاءة وجودة أكثر.

6 تعليقات سعيد الوهابي مقلوبا: ما هو الفرق بين شقراء وصامطة؟

  1. يقول Boo:

    للعلم محافظة ثادق فيها كلية تابعة لجامعة شقرا وهي تبعد اقل من مية كيلو عن شقرا وبعد حريملا فيها كلية تابعة لشقراء أظن والدوادمي بعد فيها كلية

  2. يقول hesioka:

    جامعة جازان فيها مكتبة عامة ؟؟؟ جامعة شقراء والمناطق التابعة لها مافيها ولا مكتبة تجارية (للكتب)..

  3. يقول hesioka:

    حتى الجريدة اللي يكتب فيها ماتنباع بالدوادمي.. مايبيعون إلا الرياض والجزيرة والوطن

  4. يقول د.علي العواجي:

    فضلاً انظر مقالي:
    جامعة صامطة يا خادم الحرمين
    http://www.alriyadh.com:8080/873504

  5. يقول د.علي العواجي:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تعليق رائع وجميل ووجهة نظر أقدرها واحترمها الا انني احب أن أعلق على قولك أنك لا تعرف صامطة ولم تسمع عنها، صامطة حاضرة مخلاف بني شبيل الذي يحدها مخلاف المسارحة شمالا والحرث بتشديد الحاء شرقا ودولة اليمن جنوبا والبحر غربا وصامطة مركز هذه المخاليف وكانت تعتبر مدينة العلم وفد وفد اليها الشيخ القرعاوي رحمه الله ومن علمائها في العصر الحديث الشيخ حافظ الحكمي والشيخ زيد المدخلي وقد ذكر الهمداني أحد أحيائها ( الركوبة) في القرن الثالث الهجري ومنها القضاة والعلماء والمفكرون ومنهم د علي النجعي وكيل وزارة الاعلام سابقا ومنهم حماة الوطن ومن آخرهم شهداءالعوامية ويمكن أن تلاحظ أسماء العديد منهم في فندق الشهداء بالحرم .. أخي الكريم أعرف رجال شهام وعمالقة عظام من شقراء ومنهم المشرف على رسالتي للدكتوراة الذي قل أن تنجب النساء مثله وغيره الكثير .. عرضك وسياقك للموضوع فيه من الموضوعية والانصاف الا قولك عدد سكان صامطة من السعوديين ١٦٠ الفا وكذلك قولبتك للحقيقة في عدد المدارس فليست كثرتها بسبب سواد عيون أهالي صامطة وراحة طلابهم ويمكنك أن ترجع لإحصائية الطلاب والطالبات لتدرك أن عدد المدارس لايتوازى مع عدد الطلاب والطالبات على أية حال لاتجب المقارنة للمطالبة بالحقوق فنحن نكن لأهالي شقراء خاصة وكل جزء من الوطن الحب والتقدير نحن أخوة لحمتنا الاسلام وهذا الدين الذي وحد بين القلوب في الوقت الذي فشلت فيه رابطة الدم والقرابة . والحقيقة أننا لانجيذ المقارنات ولكن يبقى القول أن هناك أناس من أبناء الوطن يعانون وهم تحت خط الفقر وأيتام لا يسألون الناس إلحافا لا يجدون لقمة العيش فكيف بأجرة السائق الذي يوصلهم الى جامعة جازان التي أخذت بعدا إعلاميا حجب مرارة الواقع الذي تعيشه هذه الجامعة وتقصيرها في إنشاء الفروع وخاصة صامطة التي لا توجد بها الا كلية واحدة من عهد التربية والتعليم للبنات وهي كلية الآداب ……… أنا زرت شقراء وأشيقر والقرائن أهل جود وكرم وشهامة ومروءة لن أذكر الأسماء فقط لهم مكانة في قلوبناكما لباقي هذه البلاد أحاطها الله بسياج حياطته ورعايته ……

  6. يقول السواح:

    المقارنة بين صامطة وشقرا لا مقارنة مع كل الاحترام لكل بقعة من ارض الوطن صامطة محافظة لها تاريخ ضخم وحضارات متعاقبة وارض خصبة وشواطيء ساحرة وبحر غني بالخيرات وارض زراعية متنوعة المزروعات ارض العلم والعلماء لها تاريخ عظيم في الكفاح وصد الاتراك وجيش الامام اليمني في الحروب القديمة بلدة كانت من المنارات العلمية في الجزيرة العربية من مئات السنين
    أما محافظة شقراء مع كل التقدير لها ولأهلها فأعتقد بحسب ما سمعت وقرأت انها هجرة حديثة لتجمعات بدوية في قلب الصحراء
    لكنها نهضت بشكل جيدة في السنوات الأخيرة ووجدت عناية من المسئولين ومشاريع كبيرة وجامعة حديثة
    شكراً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *