اللاجئون… بين «المنبوذ» و«محدث النعمة»

لم يكن مدهشاً أن يقول رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في لقائه مع القناة الإسرائيلية: «لن تكون هناك انتفاضة مسلحة ثالثة ضد إسرائيل»، وأن يقول: «أنا لاجئ، وليس لي حق دائم في طلب العودة إلى البلدة التي طردت منها»، لم يكن ذلك مدهشاً أبداً، لأننا جميعاً نعرف أن هاتين هما ركنا العقيدة الأساسية لهذا الرجل: قمع أي محاولة لمقاومة إسرائيل، والتنازل عن حق العودة لصالح كسب الاعتراف بدولة مستباحة السيادة.
لكن الذي كان مدهشاً في حديث عباس هذه المرة هو الصياغة التي صاغ بها اعترافه بعقيدته، وبشكل أكثر دقة أن يُعرِّف نفسه كـ«لاجئ».
عندما انهارت الإمبراطوريات بُعيد الحرب العالمية الأولى، وبدأ تجميع الشعوب التي كانت تسكن فيها على شكل أمم تتشارك وتقاسم دولاً حديثة، بدأ أيضاً يظهر أمام العالم للمرة الأولى ظاهرة «اللاجئين»، مليون ونصف المليون روسي، 700 ألف أرمني، 500 ألف بلغاري، مليون يوناني… ومئات الآلاف غيرهم. أن تكون لاجئاً يعني باختصار أنك بلا دولة، وأن تكون بلا دولة يعني أن تكون مستباحاً وبلا أي حقوق، وهذه هي المتناقضة الرئيسة الكامنة في أيديولوجيا «حقوق الإنسان»: أنك في أشد لحظاتك بشرية،

أي عندما تكون متجرداً من كل شيء، عدا كونك إنساناً، في هذه اللحظة بالذات تكون مجرداً من أي حق إنساني، هذه المتناقضة التي عبَّرت عنها «حنة أرندت» في قولها «العالم لا يجد أي شيء مقدساً في التجرد المحض لكونك إنساناً».
في تلك الفترة عينها، قام «ماكس فيبر» بنقل مفهوم «المنبوذ» من تقسيم الطبقات في المجتمع الهندوسي، ليصف به مجموعة من «معدومي الحقوق» من البشر الذين لم تكن لهم دولة في أوروبا، أي اليهود، ومن هنا التقطت «حنة أرندت» المفهوم في دراستها عن اليهودية «راحيل فارنهاغن» لتقوم بتقسيم اليهود قسمين: منبوذون، ومحدثو النعمة… فالمنبوذ اليهودي هو الذي لم يرفض الاندماج في المجتمع الذي يحرمه من حقوقه، أي أنه هو في ذاته مقاوم.
على الطرف الآخر، نجد أن محدث النعمة هو ذاك الذي يسعى للاندماج في المجتمع الذي يحرمه، يحرص على أن يتم تمييزه عن غيره من بني قومه، على أن يثبت دوماً لذلك المجتمع أنه مختلف عنهم، إنه الاستثناء عن الأحكام التي تعمم عليهم، إذ فقط عبر هذا الإثبات المستمر على «تميزه» يستطيع أن ينال امتيازاً ضمن ذلك المجتمع، وهناك فرق شاسع بين نيل «حق» ونيل «امتياز».
اللغة مظللة أحياناً، فكلمة «لاجئ» قد تنطبق على أولئك الذين تركوا ديارهم، لأنهم قاموا بأعمال أو تبنوا آراءً سياسية تعرض حياتهم للخطر. اللاجئون الفلسطينيون ليسوا كذلك، فهم لم يتبنوا رأياً ولم يقترفوا ذنباً يجعلهم بعيدين عن ديارهم، أن تكون لاجئاً في هذه الحال يعني أن تفقد بيتك، أي مكانك الذي من خلاله تتآلف مع العالم، وأن تفقد عملك، أي ما يجعلك تشعر بالثقة أنك ذو نفع لهذا العالم، بعض هؤلاء حاول أن يكف عن أن يكون عربياً فلسطينياً، وقرر محو الماضي والهجرة للاندماج في مجتمع جديد، يحاول جاهداً أن يكون كواحد منهم، إلا أن المنبوذين منهم، أولئك الموجودون باستمرار في المخيمات، يعلنون يومياً عن أنهم يرفضون أن يكونوا شيئاً آخر، سوى أولئك الذين لهم عالم طردوا منه بلا ذنب، هؤلاء هم اللاجئون، وهم من خرجوا في مظاهرات ضد تصريحات عباس تردد «مين قال الشعب مات؟… هيو يهتف بالشتات».
إلا أن عباس ليس لاجئاً، بل إنه ليس من أولئك الذين اختاروا الاندماج في مجتمعات أخرى وارتداء هوية أخرى، إنه تحديداً من «محدثي النعمة»، وما يهمه هو أن يقبل به من يرفضه، ومن يرفضه يرفضه لأنه عربي فلسطيني، لكنه على أتم الاستعداد أن يقبله في حال كفّ عن أن يكون كذلك، مستعد أن يقبله إن كان يستخدم لغته فيصف المقاومة بالإرهاب، مستعد أن يقبله إن كان يرى الدنيا عبر منظاره في أن يبيع غالبية الأرض والشعب ليحظى بامتياز أن يكون رئيساً على دولة مستباحة، وأخيراً: مستعد أن يقبل به إن كان يرى التاريخ يبدأ من ٦٧ لا من ٤٨!
كان هدف الحركات المعادية للسامية في أوروبا طرد اليهود من أوروبا، إلا أنها لم تنجح بشكل كامل، وفقط الصهيونية هي التي استطاعت أن تنفذ هذه المهمة بإنشاء وطن خارج أوروبا وتجميع اليهود فيه، بهذا المنظور تكون الصهيونية حــركة معادية للسامية.
من جهة أخرى، نجد أن الصهيونية تهــــــدف لحرمان الفلسطينيين من حق العودة، لكنها، ولأكثر من ستة عقود، تفشل في ذلك، إلا أن التيار الذي يمثله عباس يقوم بتأدية هذه المهمة على أتم وجه، عندما يعلن استعداده لأن يقايض الدولة المستباحة السيادة بحق العودة، بهذا المنظور هم امتداد للمشروع الصهيوني!
مأساة التاريخ أنه لا يذكر إلا أمثال عباس، ولا يشير أبداً إلى اللاجئين الذين، برفضهم الاندماج في أي مجتمع، وإصرارهم على البقاء في المخيمات، يُبقون القضية حية تتنفس، فهم السبب وراء الامتيازات التي يحظى بها أمثال عباس، لأنهم موجودون، فقط لأنهم موجودون، ولأن أمثال عباس يحرصون على إثبات أنهم ليسوا مثلهم، يتم منح هؤلاء الأخيرين كل هذه الامتيازات في مقابل أن يتحولوا لأدوات لإنهاء المعضلة المستمرة، التي تستمد استمرارها من صمود هؤلاء المنبوذين في المخيمات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *