لغز بريدة – بقلم/ عبدالله الوابلي

صورة بعدسة مصور من بريدة: عويد العويد

عندما يكون الحديث عن بريدة فلابد أن تاخذ نفساً عميقاً وجلسة ( يوغا ) راحةً للفكر والأعصاب ، لأنك لاشك مقبل على رحلة نفسية وفكرية ( ضروس ) ، تلك المدينة الجريئة ( والدلوعة ) عشيقة الحكام ( في الماضي البعيد ) ومستفزتهم ، فلا يرتخي جفن لأحدهم حتى ينام على فراشها . ويداعب بانامله عسبان نخيلها . ستسمع الأفكار المتناقضة عن هذه المدينة المنقادة يوماً والعصية أياماً أخرى . ستسمع إلى من يقول أنها معقل السلفية ، بل ستقرأ أنها منبع الإلحاد ، قالوا عنها إنها بقية باقية من القرون المفضلة الأولى ، وقيل عنها أنها صُفَّة الهرطقة . لقد إختلف القوم جرّاء تلك المدينة وإختصموا، فلماذا كل هذا الإختلاف ؟ وهل كل ماقيل عنها صواب ؟

بدون مبالغة أو تشنج في الدفاع ولا تطاول أو إسفاف في الذم لابد أن نعترف بأن المجتمعات والمدن كالإنسان لها شخصية تتكون عبر الزمن وتتأثر بالظروف المحيطة بها أثناء نشوئها ، ولكي نتعرف على شخصية هذه المدينة التي تحمل كل هذه المتناقضات لابد أن نستحضر ظروف ولادتها ، وكيف نشأت وترعرعت .

تعتبر بريدة من التجمعات الحضرية الحديثة ( نسبياً ) في الجزيرة العربية ، فقد سجلت المصادر التأريخية ولادتها في النصف الثاني من القرن العاشر الهجري ، ظلت هذه المدينة في طور الحضانة والطفولة حتى نهاية القرن الثاني عشر عندما إستولى على إمارتها ( حجيلان بن حمد ) من أسرة آل أبو عليان التي تنحدر أصولها من قبيلة بني تميم . بدأ هذا الأمير أمارته بسياسة إنفتاحية جريئة ، فقد أعطى حق الإقامة والمواطنة في المدينة لمن يمضي ثلاثة أيام من المهاجرين الغرباء ( بعد أن يستمع لإقراره بأنه مع أهل بريدة على الخير والشر ) ، كما طبق برنامجاً فريداً للإصلاح الزراعي وذلك بمنح كل مواطنٍ جديد أرضاً زراعية مشترطاً عليه إحياءَها خلال سنتين . ساعد تحضر قبيلة بني تميم المبكر إنعتاق هذا الأمير من القبلية الخانقة . والتي منعت مدن كثيرة أقدم من بريدة من التوسع والإزدهار .

إستجابة لهذا البرنامج الإصلاحي الطموح إنفتح باب الهجرة إلى بريدة على مصراعيه، جاء إلى بريدة المهاجرون من داخل الجزيرة العربية وخارجها، كما وجد البناءون والحرفيون ( الصناع والنجارون والدباغون والجزارون ) في بريدة فردوسهم الجديد. إستوطن ببريدة عدد كبير من أبناء القبائل الذين إستطعموا حلاوة الإستقرار. كما لاذ بها عدد من الهاربين من ملاحقة الثأرات. بل يعتقد أن من أهل بريدة من ترجع أصولهم إلى قوميات غير عربية، فمن الملاحظ أن لهجة أهل بريدة مزيج من لهجة بني تميم ولهجات القبائل والمجتمعات المستوطنة شمالي الجزيرة العربية وشمالها حتى الحدود التركية، لقد شكل هذا الخليط مجتمعاً جديداً مرصعاً بفسيفساء عديدة ومتنافرة الألوان وإن شئت قل لوحة سريالية لايتفق إثنان على تفكيك رموزها فكل يستوحي منها رؤية خاصة به حسب ثقافته ووفقاً لحالته النفسية، و أصبح الولاء للمدينة والدفاع عن مصالحها الإقتصادية هو القاسم المشترك بين مواطنيها، من هنا إنغرست جذور التعددية التي يراها البعض متناقضات.

شبه الرحالة ( داوتي ) الذي زار بريدة في عام 1879م ( بقدسٍ أخرى قامت في الصحراء ) وتحدث عن أسواقها فذكر سوق العلف ثم سوق المطاعم حيث قال ( راعني أن أجد حبال السجق الطويلة التي ربما تكون قد جلبت من بلاد الرافدين تتدلى على أبواب المطاعم ) وهو يقصد بذلك كروش الأغنام وأمعاءها التي تحشى بالشحوم والأوداك وتسمى بالمحزر وهي بالفعل نوع من أنواع السجق وقد إشتهرت به بريدة فعلاً وكانت تجهز فيها ولا تستورد ( كما يضن داوتي ) بل يصدر منها ، وذكر دواوتي بأنه ( يحضر في هذه المطاعم الوجبات الساخنة من الأرز ولحم الضأن والأبل المسلوق ) ، وقال ( لقد أدركت أن الإنسان يمكن أن يعيش هنا في بريدة في قلب شبه الجزيرة العربية ووسط بدوها كما يعيش في بلاد الرافدين ) ، كما قال ( أن بعض نساء بريده يعملن في بيع الخضروات وأجد هنا أن دمشق ليست بمثل هذا التحضر ) . وقال داوتي عن أهل بريدة بأنهم من أصحاب الإبل الذي يعملون في نقل القمح في بلاد مابين النهرين ومن الذين يجلبون من هناك الأقمشة والأرز إلى نجد ثم يحملون تمور القصيم وقمحه إلى المدينة المنورة كما يحملون السمن الذي يجلبونه من البوادي إلى مكه والتي يعودون منها بأثقال البن ) .

أما الرحالة لويمر فقد وصف سوق بريدة بقوله ( إن أقصى الطرف الشمالي من السوق يضم الحدادين والسمكرية ، وإلى جوارهم يقبع الحدادون والإسكافيون والبزازون ، ثم نجد أماكن لبائعي الملابس الجاهزة ، ثم أماكن بيع الحلوى فتجار السلاح والذخيرة فصاغة الذهب والمجوهرات والفضة ثم ينحدر شارع السوق الرئيسي عند طرفه الجنوبي تجاه الشرق وهناك تقع متاجر الزينة والسلع الخاصة بالنساء التي تباع فيها مستلزمات التجميل والمكاحل والحناء والفساتين ، أما مناطق البزازين والقصابين يتسع السوق ليشكل مساحتين خاليتين تعقد فيهما أسواق بيع الإبل والماشية ( يقصد الوسعة التي كانت شمال الجامع الكبير ثم أدخلت فيه الآن ) ، كما تعرف الساحة الأخيرة التي تقع أمام القصابين بسوق الدلالة ( يقصد السوق الذي يقع بين الجامع الكبير وقبة رشيد ) .
لقد شهدت بريدة عبر القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجري نمواً إقتصادياً وثقافياً مطَّرِداً ،وكبرت المدينة وكبر معها طموح أبنائها ، ولما أصبحت مقومات إقتصاد المدينة لاتلبي طموح الجميع بدأوا يبحثون عن أسواق جديدة ، فولوا وجوههم شطر العراق والشام وفلسطين والأردن ومصر والسودان والخليج وأصبحوا أرقاماً رئيسية في معادلات تلك البلدان الإقتصادية ، بل إن بعض أبناء بريده قد عبر المحيطات إلى أمريكا الشمالية بعد الحرب العالمية الأولى وقبل الثانية ، وبعضٍ منهم عمل في خط البريد من شرق آسيا إلى أوروبا حيث كانوا مسئولين عن المرحلة من محافظة الرها إلى أنطاكية وكان آخرهم من لآخر الرجال العاملين في هذا الخط رشيد الحميضي .

كما أن الكثير منهم ( لاسيما الشباب ) إنخرطوا في الجيش العثماني ومن ثم الجيش البريطاني والفرنسي في العراق وسوريا والأردن ، وكان لبعض هؤلاء الذين تلقوا تدريباً قتالياً حديثاً أثراً حاسماً في معركة البكيرية ، حينما قسم الملك عبدالعزيز جيشه إلى عدة ألوية وجعل أهل القصيم في مواجهة الجنود الأتراك الذين جاءوا لمناصرة آل الرشيد حيث ألحق أهل القصيم هزيمة حاسمة بالجنود الأتراك مما أضعف إلى حد كبير جبهة بن رشيد ، وكانت معركة البكيرية من المعارك الحاسمة التي أحدثت تغيراً كبيراً في ميزان القوى لصالح الدولة السعودية .

وقد عاد الكثير من أولئك المغامرين إلى بريدة حاملين معهم ثقافات وعادات البلدان التي سافروا إليها بل إكتسبت لهجة أهل بريدة الكثير من مفردات العراق والأردن وبادية الشام ، وقد إستثمر الملك عبدالعزيز ( طيب الله ثراه ) هذا المورد الحظاري المتوفر لدى أهل بريده ، وإعتمد عليهم إعتماداً كبيراً في ديوانه وتنفيذ خططه التنموية الطموحة وتأسيس أجهزته المدنية والعسكرية ( وعلى سبيل المثال ) فإن أول مدير للمدرسة التذكارية في الرياض ( الأهلية سابقاً 1367هـ ) هو الأستاذ عبدالله بن إبراهيم السليم الذي كان قبل ذلك مديراً للمدرسة الفيصلية ببريدة والتي تأسست عام 1356هـ ، كما كلف الملك عبدالعزيز عام 1351هـ خمسة من أبناء بريدة بتأسيس أول جهاز للشرطة في الرياض وهم محمد العطيشان وتركي العطيشان وعبدالعزيز السالم وناصر الرواف وعودة العوده ، كما كان أحد أبناء مدينة بريده وهو الشيخ ناصر السعوي إلى جانب الشيخ ناصربن راشد أول نواة لرئاسة تعليم البنات في المملكة . حتى في الشئون الخارجية فقد إستعان الملك عبدالعزيز بأهل بريدة في عام 1340هـ لتعيين أحد أبنائهم ليكون ( سفيراً ) له في الشام .
أ
ضحت التجارة هاجس جميع من يسكن بريدة ومصدراً لأدبياتهم وأمثالهم الشعبية لدرجة أن الكثير يسرد سيرة حياته التجارية وفقاً لإنكساراته كأن يقول ( إشتريت العقار الفلاني قبل إنكسارتي الأولى ، وسافرت إلى الشام بعد إنكسارتي الثانية و ( دَشِّيت ) الغوص بعد إنكسارتي الثالثة هكذا ولايجد في ذلك أية غضاضة أو خجل . والغالب على تجار بريدة أنهم لم يجمعوا ثرواتهم نتيجة علاقات مع الحكومة أو الشركات الكبرى . بل بنوها عبر سنين طويلة تخللتها موجات عنيفة من الإخفاقات.

وبحكم طبيعة الحياة الإقتصادية في المدينة كان من أولويات الناس فيها التعليم وخاصة القراءة والكتابة والحساب ، فإنتشرت فيها مدارس الكتاتيب ( المطاوعة للأولاد والخالات للبنات ) . لقد تأسست في مدينة بريدة أول مدرسة بنين حكومية عام 1356هـ وهي المدرسة الفيصلية (قبل بداية العليم النظامي فيالرياض بأحد عشر سنة ) . أما تأريخ تعليم البنات النظامي في بريده فقد قرئ بطريقة مشوهة ، وساد مفهوم خاطئ بأن أهل بريدة رفضوا التعليم النظامي ، بل إن العكس هو الصحيح فالأغلبية العظمى من أهل البلد طالبوا بفتح المدرسة الحكومية وكان يقود هذه الأغلبية الأستاذ علي الحصين بالمقابل كان هناك ثلاثة وسبعون رجلاً فضلوا إستمرار تعليم البنات وفقاً للطريقة التقليدية ، حيث سافرت هذه المجموعة ( الأخيرة ) إلى الرياض من أجل هذا الغرض ، ولكن الحكومة لما رأت أن السواد الأعظم من الأهالي يطالبون بفتح المدرسة لبت مطلبهم و فتحت المدرسة ، وليس صحيحاً البتة أن الحكومة إستعانت بقوات أمن لفتح المدرسة بل قد يكون هذا قد حدث في مناطق أخرى ونسب إلى بريدة جهلاً وتخرصاً .

كان لحنكة أعيان بريدة عند توحيد المملكة على يد المغفور له الملك عبدالعزيز ( طيب الله ثراه ) أثراً حاسماً في إعتبار مدينتهم المدينة الرئيسية في منطقة القصيم ، حيث طلبت بعض مدن المنطقة الرئيسية أن تستمر إمارتها في يد أمرائها التقليديين ، أما أهل بريدة فإنهم لم يطلبوا من الملك عبدالعزيز ( مثل غيرهم ) أن يكون أمير بلدتهم منهم بل رأوا أن من الحكمة إحتفاظ الملك بصلاحية إختياروتعيين أميرهم ، ونتيجة طبيعية لهذه الرؤية ( البعيدة النظر ) يصبح أمير بريدة المعين من قبل الملك عبدالعزيز أميراً لعموم منطقة القصيم وبهذا ترسخت مكانة المدينة كقاعدة لمنطقة القصيم .
لقد أفرزت هذه الحالة الفكرية والثقافية جيلاً من الرواد في قطاع الأعمال والإدارة العامة والخاصة وكوكبة من الليبراليين ( بعضهم بنكهة دينية ) الذين أثروا الساحة الثقافية السعودية والخليجية والعربية بعطاءآتهم ومبادراتهم المتميزة والمشاغبة أحياناً فإنه يحضرني بعض هذه الأسماء ( بدون ترتيب مع الإعتذار الشديد لمن لم أستحضره وهم بلاشك أكثر إبداعاً وأقوى أثراً ) وهم من النساء عالمة النفس الدكتورة هناء المطلق والدكتورة سلوى الهزاع والرائدات الإجتماعيات الأستاذة الجوهرة الوابلي والأستاذة لولوة النغيمشي ومن الرجال ( المفكر الديني ) الشيخ سلمان العودة و الشيخ عبدالعزيز المسند والفيلسوف الكبير عبدالله القصيمي ورجل القانون الدولي صلاح الحجيلان ومن المفكرين الدكتور تركي الحمد والدكتور أحمد الربعي والدكتور خالد الدخيل والدكتور عبدالعزيز الجارالله والأستاذ إبراهيم البليهي والأستاذ يوسف أبالخيل والأستاذ منصور النقيدان والأستاذ مشاري الذايدي والأستاذ صالح العييري ، والأستاذ علي العميم ومن الصحفيين الأستاذ سليمان الدخيل ( أول صحفي سعودي وهو الذي أسس صحيفة الرياض في بغداد قبل سبعين عام ) والأستاذ عبدالله الصانع ( الذي أسس صحيفة القصيم قبل أربعين عام ) والأستاذ أحمد الجارالله ( مؤسس ورئيس تحرير صحيفة السياسة الكويتية ) و من كتاب المسرح مثل الأستاذ محمد العثيم والأستاذ محمد الهويمـل والأستاذ عبدالرحمن الجارالله ومن كتاب القصة الأستاذ يوسـف المحيميـد والأستاذ صالح الاشقر والأستاذ صالح الصقعبي وكاتب الدراما ( المتمرد ) الأستاذ عبدالرحمن الوابلي ومن الباحثين الفلكيين كالشيخ عبدالله السليم والدكتور خالد الزعاق ومن الجغرافيين الدكتور محمد الربدي ومن الشعراء العوني والصغير ومحمد العرفج ومن أدباء الرحلات الشيخ محمد العبودي ومن المتخصصين في التنمية الإجتماعية فهد الرباح ومن المهتمين بتأريخ بريدة الأساتذة إبراهيم المعارك وإبراهيم المسلم ومن الممثلين عبدالله المزيني ومحمد الطويان وسعد الفرج وحياة الفهد ومن رواد الحداثة ورموزها الدكتور سعد البازعي والأستاذ عبدالكريم العودة ومن الإعلاميين الأستاذ إبراهيم الصقعوب والأستاذ داؤد الشريان والأستاذ تركي الدخيل ، والأستاذ عبدالرحمن الجارالله والأستاذ محمد الحنايا ، وليس من قبيل الصدف أن أول صحفي نجدي ( بشهادة الشيخ حمد الجاسر رحمه الله ) كان من بريدة وهو الأستاذ جارالله الدخيل الذي أسس جريدة الرياض في بغداد عام 1327هـ وكذلك الأستاذ عبدالله الطامي مؤسس إذاعة طامي في الرياض قبل تأسيس إذاعة ( الرياض ) الحكومية .

وبالمقابل تجد تياراً ثقافياً محافظاً لايقل صولة وجولة وحضوراً عن التيار الأول مثل الشيخ حمود العقلاء ( رحمه الله ) والشيخ صالح الفوزان والشيخ صالح السدلان والدكتور ناصر العمر والدكتور ناصر القفاري والدكتور صالح التويجري والدكتور سليمان العودة والدكتور وليد الرشودي والمهندس علي المسند والشيخ علي الخضير والشيخ سليمان العلوان والشيخ خالد الصقعبي والشيخ عبدالكريم الحميد.

وهناك تيار يقف في الوسط يقترب من التيار الليبرالي تارة ومن التيار المحافظ تارة أخرى (وفقاً لمقتضيات المرحلة ) لكنه في الغالب يحتفظ بمسافة واضحة بين التيارين ومن أبرز رموز هذا التيار الرائدات الإجتماعيات نورة السويلم ولطيفة الحميد وزهوة العوض و الدكتور حسن الهويمل والدكتور عبدالحليم العبداللطيف والدكتور أحمد الطامي والدكتور خالد الشريده والدكتور سعد الشارع والدكتور إبراهيم المشيقح والأستاذ عبدالكريم الطويان والشاعر عبدالعزيز النقيدان .

هل تعلم أن حركة المسرح في مدينة بريدة تعتبر من أعرق وأنشط الحركات المسرحية على مستوى المملكة ، وهي الآن تمثل المملكة في الكثير من المناسبات المسرحية العربية ، كما أن في مدينة بريدة جماعة نشطة للفنون التشكيلية يشترك في إحيائها شريحة عريضة من الفنانين والفنانات التشكيليات . كما حققت أحد الفرق الغنائية في أمريكا يقودها فنان يرجع أصله لمدينة بريدة في إحدى المسابقات الغنائية المرتبة 45 على مستوى أمريكا .
هذا على المستوى الثقافي والفني أما على الساحة الإجتماعية فتنقسم المجموعات إلى إتجاهين ، إتجاه يهتم في شئون المدينة التنموية والإتجاه الآخر غارق حتى الهامة في عباب الأعمال الخيرية وتلمس إحتياجات الفقراء والمساكين .

أما ساحة الرياضة في بريدة فإنها ومنذُ نهاية السبعينات الهجرية لم ينطفئ لها سراج حيث تشهد تنافساً حام الوطيس بين قطبي الرحى ( ناديا الرائد والتعاون – الأهلي والشباب سابقاً ) ومن أبرز حاملي شعلة التنافس ناصر الرشودي وعبدالعزيز التويجري وعبدالله الشريدة وفهد المحيميد وعبدالعزيز المسلم وإبراهيم الربدي وعبدالرحمن السكاكر وسليمان أبالخيل . وأحمد الغراس وعلي الراشد وسليمان العضاض.

وهناك مجموعات ضغط دينية ورياضية وزراعية ، كما أن هناك مجموعات أخرى متخصصة تمارس هوايات إبداعية طريفة مثل هواة التطعيس بالسيارات وهواة الرحلات والقنص وهواة الحمام الزاجل وهواة الأغنام .

وفي القائمة جيل عريض جداً يتأهب بل بدأ يتسلل إلى الساحة الثقافية والفكرية والإجتماعية مستلهماً روح الرواد الأوائل .

كان لأبناء بريدة حضوراً بارزاً بل قيادياً في أكثر الأحوال على مستوى التنظيمات القومية واليسارية والوطنية التي تشكلت ثم خبت في أواخر السبعينات وأوائل الثمانينات الهجرية ، بل إن عدداً لاباس به من النساء اللائي حاولن قيادة السيارات بعد حرب الخليج الثانية من بنات بريده .

بما أن مدينة بريدة حديثة العمر ( نسبياً ) فإنها لم تمر بعصر الإقطاع بمفهومه الطبقي الذي يقسم المجتمع إلى طبقتين لاثالث لهما ، طبقة الإقطاعيين التي تسيطر على جميع موارد المجتمع وبالتالي تتحكم بأرزاق الناس ومصائرهم ، وطبقة الفقراء الكادحين المسخرين لخدمة الإقطاع ، ومن المعلوم أن طبقة الإقطاعيين لاتسعى للتغير بل تحاربه وتقف ضده بكل ما أوتيت من قوة أو إمكانات ، أما طبقة الفقراء والمعدمين فهي مشغولة دائماً بلقمة عيشها عن كل تغيير ، وبحكم الظروف الديموغرافية التي شكلت المدينة فقد أصبحت مدينة للطبقة الوسطى وحاضنةً لها ، إن إتساع الطبقة الوسطى في مدينة بريدة التي تشكل النسبة الكبرى من سكان المدينة وبالتالي بروز البورجوازية وغياب الحس القبلي صهر أبنائها في بوتقة واحدة وشجعهم على المشاركة في صنع حاضر ومستقبل مدينتهم لذا تجد أن مجتمع هذه المدينة من أغنى المجتمعات العربية بمؤسسات المجتمع المدني فنسبة كبيرة من المواطنين والمواطنات في هذه المدينة أعضاء في جمعيات ومؤسسات إجتماعية ، ومن الجدير بالذكر أن مدينة بريدة هي أول مدينة على مستوى المملكة بادرت إلى تأسيس هيئة أهلية لتطوير المدينة ، حيث صدر أمر جلالة الملك سعود رقم 25273 وتأريخ 26/10/1377هـ بمنح أعيان مدينة بريدة صلاحية بيع رياض البطين ( شمالي القصيم )
والصرف على مشاريع بريدة حيث إستمرت هذه الهيئة المسماة ( هيئة بيع رياض البطين ) برئاسة سليمان الرواف تمارس مهامها حتى تأسيس بلدية بريدة ، وقد أنفقت حصيلة المبيعات على توسعة بعض الشوارع وتسوير مقابر وتطيين طرق زراعية.
إن بقية مدن وقرى منطقة القصيم قد إستنسخت هذه الروح المبادرة من مدينة بريدة وأصبح للمنطقة شخصية متميزة وحضوراً فاعلاً بل مؤثراً على مستوى المملكة .
بحكم تركيبة المدينة الإجتماعية والثقافية فإنها تبدوكالبركان ، إن بدأ خامداً فإنه لابد أن يتململ بين الحين والآخر ، لكنها تمتلك مخزوناً بشرياً هائلاً وإمكانات إقتصادية كبيرة ممايساعدها على المحافظة على إتزانها وديناميكيتها . لقد شهدت بريدة الكثير من الإنتفاضات الفكرية والثقافية كما تعيش حرباً فكرية باردة ولكن مايميز أبناءها أنهم يجيدون لعبة هذه الحرب ، ومن الطريف أن تشهد المعسكرات الفكرية إنتقالات من هذا المعسكر إلى المعسكر الآخر ، إن هذه المدينة تعيش صخباً فكرياً مزمناً .( سبحان الله ) إن لمدينة بريدة جاذبية واضحة ، فمن أراد أن يُؤَصّل توجهه الفكري أو الثقافي أو الديني أو السياسي وجد في أهلها ضالته وأعتبرها الحديقة الخلفية له .وأن كل من أقام فيها ثلاثة أيام إعتبر نفسه من أهلها وهي تقر له بذاك ، لدرجة أن البعض ( من باب التندر ) يطلق عليها ( الفحجاء ) بمعنى أن كل واحد بإمكانه الركوب عليها ، وفي تقديري أن هذا هو سر تميزها ، أما أبناء البادية من قبيلة حرب الذين يُعتبرون بادية بريدة الرئيسية ، كما أنهم يعتبرونها مرجعيتهم المدنية فإنهم كانوا ( قديماً ) يسمونها ( الهيعاء ) أي الحاضنة الواسعة الأرجاء.

لابد لمن يقدر الله عليه إدارة هذه المدينة أن يدرك جيداً هذه الخلفيات ً حتى لايصاب بالدوار ، ولابد له من العلم أنه يتعامل مع نصف مليون براجماتي ، لايعرفون صداقات دائمة ولا عداوات دائمة بل يسعون لتحقيق مصالح دائمة .

قال أمير القصيم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز ( إذا أردت أن تعرف القصيم فلا بد أن تقيم ) أي تقيم في القصيم حتى تعرفها من الداخل ، لقد إستطاع هذا الأمير وبعد خمسة عشر عاماً من إدارة المنطقة أن يفك رموز شفرة مدينة بريده ويجيد ويحسن إدارتها ويجيد فن التعامل مع أهلها . إنها مدينة لم تذق طعم النوم منذ عام 1195هـ ، إنها مدينة الطبقة الوسطى العاشقة ( دوماً وأبداً ) للتغيير . . ألستم معي بأن بريدة مدينة جديرة بالقراءة ؟

14 تعليقات لغز بريدة – بقلم/ عبدالله الوابلي

  1. يقول جانا:

    مشكورين جداا على المدونة الهايلة دى .. مع ارق تحياتى

  2. يقول ابو سعد:

    ياخي ما تخلون عنكم العصبية يا اهل بريده الكلام كان كله زين لين وصلت:” إن بقية مدن وقرى منطقة القصيم قد إستنسخت هذه الروح المبادرة من مدينة بريدة وأصبح للمنطقة شخصية متميزة وحضوراً فاعلاً بل مؤثراً على مستوى المملكة” وين راحت عنيزة؟؟؟؟ كل ما قيل عن بريده يقال عن عنيزة واكثر.. ونص اللي ذكرتهم هم من الخبوب وما تسمو ببريدة الا من تالي.

    • يقول A7mad:

      ياخي يكتب تاريخ بريدة لازم يذكر ويحدد مواقف اهل بريده وهو ماقصر و ماذكر الا القليل واذا عندك شي يثبت غير ذلك اذكره ودلل .
      وبعدين جب لي كاتب من عنيزة يمدح ولا يسب ببريده يارجل خله يقول اي شي سب ميخالف ولا حض انا قلت (كاتب) وليس بسفيه.
      وبعدين ولا تزعل عطنا مقالة لك كاتبة انت عن عنيزة و انا انشره لك.

      والخبوب انا من الخبوب كل عمرنا امارات تابعة لبريدة موب للقصيم من تالي صرنا للقصيم.

  3. يقول د. عماد الدين المصبح:

    بلى ياسيدي إن بريدة قصيدة جديرة بالقراءة.
    وأنا في طريقي للقاء الأستاذ عبد الله الوابلي كانت عناي تجول في كل شيء، وأقول في نفسي (وكنت قد ختمت الثلاثين يوماً مقيماً فيها) من لي بمن يُقرئني بريدة. كنت أشعر بأنها جديرة بأن يكتب عنها المؤرخون، كان لدي إحساس بأنها مختلفة وأنها قريبة إلى القلب وشعرت أكثر بأن أهلها لابد أن لهم تاريخاً وخصوصية فريدة.
    أكثر ما أذهلني من خلال الأيام التي أمضيت فيها أن كل ماقيل لي عن القصيم قد كان بخلاف ذلك، فأهلها أكثر حميمية وأكثر ود. بل أكثر من ذلك أني اكتشفت (وايضاً بخلاف ماقيل لي تجنياً) أنها ترقد على ينبوع (وليس بركانً كما ذكر كاتب المقالة) من الأفكار والمفكرين الذين يفرون من بين أصابعها، وأسمح لنفسي أن اقول الذين يتشيطنون أحياناً ويأوبون أحياناً أخرى.
    أذهلني هذا لكم الهائل من القامات الفكرية والدينية والثقافية الذي لم أكن أتخيله في مدينة نجدية، والآن وقد عاينت ورغم قصر المدة، الآن أصرخ واقول إن الهوى نجد.
    لقد قرأتك بريدة مشدوهاً فهل تأذني لي أن أعانقك

  4. يقول اللسيب العظمى التي هي الجزء المهم والذي لا ينفصل بحال من الأحوال عن بريدة .:

    بارك الله فيك .. يا ابو سعد أنا من قلب الخبوب وأبوي ما دخل وسط الديرة إلا بعد ما خلص الجامعه بسنين وفيه منا ما زال بالخبوب ونقول حنا من بريدة لأننا فعلاً من بريدة والخبوب جزء لا يتجزء منها شاء من شاء وأبى من أبى .

  5. مع احترامي للكاتب .. العنصرية تملاء خطابك .. والتاريخ لايشوهه كاتب .. أبن سليم وابن رواف وأبن سالم جميعهم من أهالي الدرعية اباً عن جد .. وأوفد أبن سليم لبريده من قبل المؤسس نظراً لعلمة الواسع
    انصحك اخي بقراءة كتاب(الدرعية) لمؤلفه المروحوم بأذن الله عبدالله بن خميس ستعرف اكثر وأعتقد ستتغير من النظر بصغر من حولك ..تحياتي

  6. اعتقد ان الكاتب تناسى بعض الاعلام امثال الشيخ صالح الخريصي و الشيخ صالح البليهي و ابن باز و ابن عثيمين ز ما للاولان من دور في مسانده الملك عبدالعزيز في توحيد المملكه و دعم اهل بريده عن طريق الشيخ صالح الخريصي للمال الكثير
    اعتقد يا اخ عبووووود تحتاج الى القراءة اكثر عن اهل بريده و ما عملو مع جيش بن رشيد و كم من المواجهات اللتي واجهوها باسم جيش الملك عبدالعزيز من معركه الطرفيه و البكيريه و روضه مهنا الصريف و الشنان و وقوف اهل بريده حينما فتحو باب بريده لجيش الملك عبدالعزيز
    فهذا يستحق الكتابه عنه.
    و شكرا.

  7. يقول رُبى:

    شكراً لك على المقال #العظيم #الخالد

    لكن فيه رموز لم تذكرهم لماذا ؟

  8. يقول عبدالله:

    بريده دائماً مُثيره للجدل ، أحد الزملاء من أهل الرياض يقول البريداوي مستحيل تلقى أحد يختلف عليه ، أما تلقاه أقذر خلق الله – واعتذر على المفرده – أو تلقاه أرجل ما بالزمن !

    دُمت بود أخوي بس للمعلوميه تركي الدخيل من المجمعه مو بريداوي ، خواله من بريده
    وسعد الفرج ليس قصيمياً وكذلك حياة الفهد

  9. يقول نورة الرواف:

    حرستها الملائكة , وبكت عليها السُحب = )

  10. يقول لينا:

    إلا معكك معك ، جديره بالقراءة ونصف 🙂 <٣

  11. يقول معاذ:

    أجل بريدة هي بقايا حجاج مو احنا الحجازيين بدل ثلاثة أيام ويأخذون الجنسية

  12. يقول منيرة القصيرة:

    بعض التعليقات ياخي تثير الأشمئزاز يعني انت داخل على موضوع او مقال خاص لبريدة انت وش تبي يقول يعني تبيه يمدح ديرتك ولا مدينتك ! عجبا والله
    انت ودك تمدح مدينتك ولا محافظتك ولا قريتك ولا هجرتك راسل اي كاتب وشرهه بمبلغ وقدره وقله يمدح عشتك ويحطهااااا فووووق النجوووم يعني الرجال قاعد يمدح ديرته وشش ددخخخل امممم امممم اللي حشر مخك انت وياه ناس فيها اللقافه والشرافه متعديه الحدود
    بجد نااااس غجججر
    بعدين انت يالغجري تقول فيها اقذر الخلق يعني انت الحين بردك هذا مسوي نفسك نضيف انت بالأول نضف أسلوبك وبعدين تعال تكلم ياغجري كل مكان بالعالم فيها الصالح والطالح ولا انت وديرتك منزلين من السماء اكرم الله السماء عنكم وعن اشكالكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *